بيت (المدى).. يقدم التحية لشاعر الاحتجاج مظفر النواب

Saturday 7th of December 2019 09:13:45 PM ,
العدد : 4563
الصفحة : منوعات وأخيرة ,

 بغداد/ محمد جاسم  عدسة/ محمود رؤوف

الحبُّ والنضال الثوري، توأمان في شعر مُظفّر النوّاب، بينما همّ الحرية والعدالة والجمال،

هو الأسمى والاقوى في كل ما سطره من قصائد رائعة ونضال سياسي ومواقف وطنية وأممية،وما قاساه من سجون واضطهاد وحياةٍ زاهدة وغربة وحرمان، هذا الشاعر الرائد والفنان الكبير الذي يندر أنْ نجح مبدع كبير واحد في أنْ يجمع كل ما جمعه من مواهب أصيلة وطاقات متنوعة.. وهو القائل.... ( كُلُّ الأشّيَاء رَضيتُ سِوى الذُّلّ، وأنْ يُوضَعَ قَلبِيَ في قَفَصٍ، في بَيْتِ السُلطانْ). بيت المدى كعادته في تقديم القامات الثقافية والادبية الوطنية ممن قدم خدمة جليلة للوطن والشعب، استذكر المناضل والشاعر الفذ "مظفر النواب" كما اصدر عدده الخاص "عراقيون" عنه وبعنوان "شاعر الاحتجاج".

قيمة وطنية قبل أن يكون قيمة شعرية

قدم الجلسة الناقد "علاء المفرجي" فقال:- حالفني الحظ ان التقي النواب عندما عاد الى بغداد قبل حوالي تسع سنوات واستطعت ان اجري معه حوارا وكان معي الشاعر كاظم غيلان وزميلي في المدى الكاتب علي حسين. النواب قيمة وطنية قبل ان يكون قيمة شعرية، برغم حضوره الطاغي في الشعرية العراقية، لكن مع اندغام سيرته النضالية من اجل كرامة وحرية هذا الوطن. مع ابداعه الشعري الذي كرسه نجما ساطعا في سماء الابداع العراقي. واصبح رمزا من رموز الكفاح من اجل الحرية والديمقراطية. نذر صاحب ليل البنفسج وسعود وصويحب لهذه الارض حياته التي طالما رويت بالدم والحزن، لانها بلاده التي قال عنها (انه لايموت من القلب ولايحيا من القلب الا فيها). النواب هوية شديدة الاصالة فهو روح الشعب والعمق العراقي وواجهته الثقافية. انه مكانة لايختلف على علوها احد. وهو ان عاش عمره مغتربا الا انه التراب الذي لا ينتقل ولايبلى.

هبط بالشعر إلى مزاج العامة

لقد عاش النواب قدرالاغتراب لكنه صنع اسطورة الانغراس الى حد الدفن في رحم الارض. ان العراق الآخر بصورته الرصينة يأخذ من ملامح النواب الكثير. انه الاب الاول للحنين، وكلما صدح صوته كلما كنا اكثر ايمانا بعودة الروح والتوقد. لقد ضايقته الجدران كثيرا وعذبت اوتاره اغوار الفضاء، لكن العباءة النوابية هي العباءة الكبرى وعقال الرأس. قيل عنه انه من منطقة شعرية محظورة.... خمسة عقود من الرفض والمكاشفة والقصائد المهربة مثل منشور سياسي. النواب هبط بالشعر من علياء الاولمب الى حيث مزاج العامة. انه التجسيد االحقيقي لمقولة الشاعر والمخرج السينمائي"بيير بازوليني" (الشاعرالذي لا يخيف من الافضل له ان يهجر العالم).

النواب وروح التمرد

الناقدة الدكتورة نادية هناوي الكعبي قالت:- ماكان لشعرالنواب ان يكون حاضرا لولا ما تمتع به من شاعرية تفرده عن سائرمجايليه، وكذلك الذين اتوا بعده. وتتمثل ميزة روح التمرد بالتفرد على الحاضنة الرسمية البطرياركية فنيا وثقافيا، مفيدا من امكانيات الشعرالعربي الايقاعية، التي اهملها المتمسكون بالبحور المستعملة. فلم يهتدوا الى توظيفها. وبالرغم من ان اكثر مجايليه كانوا معنيين بالثورة على جمود القصيدة العمودية، باحثين عن التجديد في الاوزان مهتدين الى التحرر من القافية، غير انهم ظلوا في حدود الاوزان المستعملة. لكن ما تفرد به النواب مدخلا الشعر العربي في حداثة اخرى تقوم على مزاوجة الشعر الشعبي بالفصيح، منتجا قصيدة الشعر الشعبي الحر. وقد اعترفت المنظومة الرسمية بالقصيدتين (التفعيلة والنثر) لتمسكهما بالمستعمل والمتداول، لكنها احجمت عن الاعتراف بالشعر الا في حدود ضيقة نخبوية. وهكذا انحصرت الريادة في التحديث الشعري بثلاثي (الملائكة والسياب والبياتي). ولم يقتصر تجديد النواب على الجانب الشكلي بل رافقه تجديد نوعي آخرمن خلال تأثره بكبار شعراء القصيدة الشعبية اولا، وثانيا في بناء الصورالشعرية، وثالثا الرغبة الواعية في نصرة الهامش، ما جعله متفردا في تشكيل صوره تشكيلا اسلوبيا لنصرة المغلوبين وفي مقدمتهم المرأة.

النواب في الذاكرة العراقية

واشار الناقد علي حسن الفواز الى اهمية النواب اليوم لانه جمعنا ونحن نلتقي على حافة الاحتجاجات التشرينية للشباب الثائر. والحديث عنه يأخذعدة مديات منها فنية شعريته، ومنها مايتعلق بحياته ونضاله وزهده وسجنه واحتجاجاته التي تمثل دراما لوحدها، ومنها مانعده رمزا للضمير الثقافي الوطني. ومن الصعب ان تجد شاعرا يحمل كل ذلك، وتحولت حياته الى عالم آخر. نستعيده مجددا في الحب والحزن والخوف والاحتجاج والزهد ورفض عطايا السلطات. استذكارنا للنواب هو استذكارللحظة الحلم والاحتجاج الذي قام به طوال عمره ويجسده ثوار تشرين اليوم. فهو وان ينتمي الى البرجوازية لكنه انحاز للفقراء والثائرين انطلاقا من ضميره الوطني. وهذا يؤكد ان الثورات الوطنية لا بد من ان تستند على شهود والنواب هو احد اؤلئك بضميره الوطني، وهو يتعشق مع ثورة شباب تشرين اليوم باعتباره رمزا للاحتجاج.. وهو صاحب الفكر العميق، الذي يحررالانسان من انتمائه الطبقي، ليصطف مع شعبه وحلمه. وحين ذهب الى الاهوار واختلط بآل ازيرج حسم تحوله باتجاه المغلوبين.

يتساءلون لماذا شعره بالعامية اقوى من الفصحى؟ وهذا صحيح لان المناضل والعقائدي داخله اقوى، لذا ظل النواب في الذاكرة العراقية الشعبية. وعلينا ليس استعادة النواب وحده بل كل القامات الثقافية العراقية، لنبني خطابا جديدا يتوافق مع مايريده شباب اليوم.

انتشر عربيا بقصائده الوترية 

وقال الشاعر كاظم غيلان:- النواب شاعر الحقيقة الفذ. ومن يومه كان محتجا ويحرض الجماهير على الاحتجاج ضد الظلم والفساد والحكومات المتعاقبة. فليس غريبا ان نرى انتفاضة شباب اليوم يرفعون لافتات كتبت فيها قصائد او مقولات للنواب. العلاقة المبكرة بالاحتجاج لديه جاءت من خلال قصائده الاولى بالعامية، فكتب عن انتفاضة آل ازيرج وعاش احداثها. لذلك يصح ان نقول انه معلم وثائر كما قال المطلك شيخ آل ازيرج. وكلماته العامية كانت من صميم مناطق الجنوب التي عاش فيها واختلط مع اهلها. وهو لم يدر وجهه للعامية بل واصل الكتابة فيها بنفس وقت الكتابة بالفصحى. وانتشر عربيا عندما كتب قصائده الوترية.

أول شاعر يكتب على لسان امرأة

وقال الشاعر ريسان الخزعلي:- النواب اول من كتب الشعر على لسان انثى؟ واوجد ملمحا فنيا وصوتيا في بعض قصائد مجموعته للريل وحمد. ومعظمها كتب بلسان انثى. وتعليل ذلك قد يخضع لعلم نفس الابداع وانشغالات اللاوعي وحفرياته. كان يسكن بيته في بغداد وتمر به العوائل لزيارة العتبات المقدسة. وكان يسمع الكثير من الاقوال والعبارات على لسان النساء و تأثر بها. واراد ان يحقق رجعا بعيدا من خلال صوت الانثى في شعره كرد نوعي. وكان يريد ان يعبر ظاهرياعن لوعة الحبيبة بصوته. كما اثرت عليه زيارته للبصرة ولقائه بالسيدة التي كتب عنها قصيدته الريل. وهي اضافة نوعية لتحولات الشعر الشعبي في التجديد والتحديث في العراق.

الشاعر الثوري

وقال الشاعر طارق حسين:- هو فتى الاهواراو شاعر الحقيقة الفذ كما قيل. في قراءتي الاولى لقصيدته عن البريشي لم اخرج بشيء منها سوى الاندهاشة، التي تشبه اندهاشة طفل ورؤيةعصفور في الفضاء الواسع وقد غاب عنه بلمحة بصر. ومرت السنين فاعود لاكتشف انني امام اسطورة شعرية لايمكن ان تقارنها بقصيدة اخرى. وكان شاعرا ثوريا وابن بغداد، والاهوارمحطة جهاد مؤقتة لم يمكث بها طويلا. لكنه اسس لقاموس بالعامية لم يجاره قاموس آخر. وقد رافقته اللغة الثورية والتحريض ضد الانظمة والفساد والذل والقمع في شعره. من ابيات قصيدته عن حشام البريشي:- (سالوفتنة عن فلاح مثل كل الفلح/ اخته اسمها سعيدة/ من هور الغموكة/ بعد سنة تعرس). الباحث الموسيقي ستار الناصر امتعنا بصوته عندما ادى قصيدة (روحي ولا تكلهة شبيج/ عتبهة / مايخلص عتب روحي// وحلاوة ليل محروكة حرك روحي ولا مريت ولا حنيت) وختم الجلسة الباحث هادي الطائي فقال:- هل ان مظفر النواب هو ثورة ام الثورة هي مظفر النواب في محاولة للتشبيه والربط بين قصائد وتحريض النواب على الثورة والاحتجاج.