منظمة دولية: العمل على توفير بيئة آمنة للنساء والفتيات في العراق

Saturday 5th of December 2020 08:12:50 PM ,
العدد : 4825
الصفحة : ترجمة ,

 ترجمة: حامد أحمد

آذان مفتوحة ، مجاميع إسناد ، استشارة قانونية ومهارات لكسب أموالهن بأنفسهن : بالنسبة لكثير من نساء وفتيات في العراق ،

فإن هذه المداخلات تعني الفرق بين الاستمرار بالعيش ضمن عائلة أو شراكة تسيء المعاملة أو البدء بحياة جديدة بدون عنف . منظمة اتحاد لوثران الدولي LWF الخيرية وبالتعاون مع جمعية نساء بغداد BWA ، تقدمان هذا النوع من الدعم للناجيات من العنف الجنسي والعنف المستند على التمييز بين الجنسين .

عمِل اتحاد لوثران الدولي في العراق منذ العام 2014 لتقديم إسناد للمهجرين داخلياً والمجتمعات المضيفة . واعتبارا من أيلول 2020 ، ما يزال هناك ما يقارب من 6,5 مليون شخص في العراق هم بحاجة لمساعدة إنسانية ، بضمنهم 1,35 مليون مهجر داخلي و 4,7 مليون شخص من العائدين لمناطقهم . الوضع السياسي والأمني في العراق ما يزال غير مستقر وتفاقم الوضع أكثر بسبب تفشي وباء فايروس كورونا كوفيد - 19

كارولاين تيفيوي ، منسقة الخدمات الإقليمية لبرنامج اتحاد لوثران الدولي لمنطقة الشرق الأوسط ، قالت " الوضع بالنسبة للنساء والأطفال مُروّع على نحو كبير . هناك حوادث إتجار بالنساء والأطفال وزواج القُصّر والزواج القسري وحوادث قتل بدعوى الشرف والاساءة للنساء بإجبارهن على إجراء الختان ، والتمييز المزدوج للناجيات من العنف الجنسي والعنف المستند على التمييز بين الجنسين . كثير من هذه المشاكل أصبح تتكرر أكثر جراء تفشي وباء كورونا ."

ركزت اهتمام المنظمة الدولية في عملها على منع العنف الناجم عن التمييز بين الجنسين والاستجابة له . ولأجل الوصول الى المجتمعات والأفراد من الذين يصعب الوصول لهم ، عمل اتحاد لوثران الدولي مع شركاء محليين بضمنهم جمعية نساء بغداد . وبدعم من اتحاد لوثران الدولي وشركاء آخرين ، تقوم جمعية نساء بغداد بإعطاء النصيحة النفسية والقانونية لنساء وفتيات ناجيات من عنف التمييز بين الجنسين وذلك عبر خمسة مراكز استشارية في محافظات بغداد و نينوى ودهوك .

بالنسبة لكثير من النساء اللائي حضرن هذه المراكز ، فان الإساءة لهن لم تبدأ مع نزوحهن في العام 2014 . وتقول هدى رافد ، وهي ناشطة اجتماعية في مركز جمعية نساء بغداد بمنطقة سيجي فرع محافظة دهوك " النساء كن يعشن ظروفاً صعبة وهن في مناطقهن الأصلية ، وظلت تلك الظروف تلاحقهن بعد عملية النزوح ."

المركز في منطقة سيجي بمحافظة دهوك يوفر للنساء مكانا آمناً . إنه يوفر دعماً نفسياً وإسناداً قانونياً ، ويوفر أيضاً دعماً اقتصادياً من خلال منح صغيرة ودفع مبالغ نقدية مقابل عمل . خلال الأشهر الأخيرة ، أقام المركز أيضاً ندوات توعية حول وباء فايروس كوفيد -19

مراكز أخرى قدمت أيضاً جلسات توعية حول الصحة المنتجة ولقاءات طرق الإحالة مع مقدمي الخدمة ، وجلسات للرجال حول موضوع العنف الناجم عن التمييز بين الجنسين . وكانت تلك المراكز توزع أيضاً عُدد تعقيم لمساعدة العوائل المتضررة حماية أنفسهم من وباء فايروس كورونا ."

نورا ، ربة بيت من محافظة دهوك ، تقول " مضى عليّ سنتين وأنا آتي للمركز للحصول على دعم . كان أثر ذلك جيداً على صحتي الذهنية وصحة بدني العامة ."

الطالبة ، ريموندا ، استفادت أيضاً من التدريب أثناء العطلة ومن الدعم القانوني . وتقول : " ساعدني التدريب بأن يزيد إدراكي ويُنمي أكثر مع تطور قدراتي ."

وفعلت مؤخراً جمعية نساء بغداد نظام طريق الإحالة . هذا النظام يمكن الناجيات من إحالة انفسهن برضاهن للعلاج في مراكز صحية حكومية وخدمات أخرى . دعم الإحالة يتضمن الحصول على هوية تعريفية وتجهيز مواد غذائية وبطاقة سكن وجواز سفر ومساعدة إغاثية إنسانية مع رواتب شهرية للأرامل والأيتام .

تفشي وباء كورونا جعل من عمل جمعية نساء بغداد أكثر تعقيداً وحتى أكثر خطورة . ومع ازدياد حالات العنف المحلي ، قامت جمعية نساء بغداد بتوفير خدمات علاج نفسي لنساء وفتيات عن بعد عبر تطبيق سكايب للتواصل وتطبيق واتس آب و تطبيق زووم . وقاموا أيضاً باطلاق حملة توعية صحية عبر موقع فيسبوك ، مع بث فيديوهات توضيحية قصيرة عن الأسلوب الأفضل للتعقيم واستخدام المطهرات وطريقة التباعد البدني . وأصدرت الجمعية أيضاً كراسات تحوي معلومات عن كيفية الوقاية من فايروس كورونا .

العمل الذي تقوم به كل من اتحاد لوثران الدولي و جمعية نساء بغداد سوية لقي دعماً أيضاً من جمعية كنيسة لوثيران في جنيف الناطقة بالانكليزية . وقالت ، اندي ويليس ، من جمعية كنيسة لوثيران في جنيف " جمعيتنا تقيم مهرجان حصاد كل سنة ، حيث نقوم بجمع تمويلات لمشروع واحد أو مشاريع إنسانية خارج مجموعتنا . إنها طريقة لممارسة تقديم مساعدات . نحن جميعناً قلقون جداً أزاء تصاعد نسبة العنف الجنسي والعنف الناجم عن التمييز بين الجنسين خلال مرحلة تفشي وباء كورونا . ولهذا فان أمر يعنينا بأن نقدم الدعم لجمعية نساء بغداد و اتحاد لوثران الدولي . نحن ممتنون ومسرورون بعملهم في مكافحة ومنع العنف ضد المرأة في كل مجتمعات العراق ."

عن اتحاد لوثران الدولي