تجدّد الاحتجاجات للمطالبة بتسمية محافظ ذي قار واعتصام الرفاعي يدخل يومه الـ12

Friday 2nd of April 2021 08:35:28 PM ,
العدد : 4913 (نسخة الكترونية)
الصفحة : سياسية ,

 ذي قار / حسين العامل

شهد مركز مدينة الناصرية يوم أمس، تجدّد التصعيد في الفعالية الاحتجاجية والتظاهرات المطلبية لليوم الثاني على التوالي للمطالبة بتسمية محافظ جديد بدلاً من المحافظ المكلف.

وفيما أقدم خريجون غاضبون يطالبون بالتعيين على إغلاق شركة نفط ذي قار والمصفى والمنتوجات النفطية، دخل اعتصام قضاء الرفاعي يومه الثاني عشر للمطالبة بإعادة القائممقام السابق لمنصبه.

وأقدم محتجون منذ مساء يوم الخميس على قطع الطريق المؤدي لمبنى محافظة ذي قار بالإطارات المحروقة معلنين جملة من المطالب من بينها تنصيب محافظ جديد وإطلاق التعيينات للخريجين والإفراج عن أحد المتظاهرين الذي أصدر القضاء بحقه حكماً بالسجن لبضعة أعوام مؤخراً.

وقال الناشط المدني هشام السومري للمدى إن «متظاهري الناصرية صعّدوا فعالياتهم الاحتجاجية منذ مساء يوم الخميس وواصلوا التظاهر يوم الجمعة للمطالبة بتسمية محافظ جديد بدلاً من المحافظ المكلف الفريق عبد الغني الأسدي»، محذراً « الحكومة المركزية من المماطلة في حسم ملف تنصيب المحافظ».

وأضاف السومري أن «مطالب المتظاهرين تضمنت مطالب أخرى من بينها الإفراج عن المتظاهر (حسوني النظيف) الذي أصدرت إحدى المحاكم بحقه حكماً بالسجن لسنتين»، وأضاف «كما تضمنت المطالب تعيين المحاضرين المجانيين على الملاك الدائم بدلاً من العقود الوقتية وتحسين مفردات البطاقة التموينية خلال شهر رمضان وغيرها من المطالب المتعلقة بالإصلاح السياسي والإداري ومحاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين».

وأوضح الناشط المدني أن «عدداً من بنود الموازنة الاتحادية التي أقرها البرلمان مؤخراً لم تنصف الخريجين والمحاضرين ولم توفر فرص عمل للعاطلين وهو ما دفع الكثير من الشرائح الاجتماعية ولاسيما الخريجون الى المشاركة في التظاهرات والإعلان عن مواعيد تظاهرات واعتصامات أخرى ستشهدها المحافظة خلال الأيام القادمة».

ومن جانبه، قال أشرف ناجي وهو أحد الخريجين المعتصمين منذ عدة أشهر أمام شركة نفط ذي قار للمدى إن « التصعيد الذي شهده اعتصام الخريجين أمام المؤسسات النفطية والإقدام على غلق شركة نفط ذي قار ومصفى النفط وشركة توزيع المنتجات النفطية يعود لتسويف الحكومة المحلية بوعودها التي قطعتها للمعتصمين «، مبيناً أن « محافظ ذي قار المكلف عبد الغني الأسدي سبق وأن وعد بحلول مناسبة لمطالب المتظاهرين وإن وزير النفط سيزور الناصرية خلال الأسبوع المنصرم إلا أن أي شيء من ذلك لم يحصل».

مبيناً أن «ما زاد الطين بلةً هو أن الموازنة الاتحادية لم تتضمن أي بند لتعيين الخريجين خلال السنة الحالية»، مؤكداً أن « الاعتصام وغلق المؤسسات النفطية سيكون مفتوحاً لحين تحقيق مطالب الخريجين كون اعتصام الخريجين تواصل على مدى ثمانية أشهر من دون أن تتبنى الحكومة معالجات حقيقية لمطالبهم».

ويواصل المئات من خريجي المعاهد والكليات التظاهر والاعتصام منذ عدة أشهر للمطالبة بالتعيين في الدوائر والشركات النفطية، وقد أقدموا أكثر من مرة وفي أزمان مختلفة على غلق شركة نفط ذي قار ومصفى النفط وشركة توزيع المنتجات النفطية.

وعاود خريجون عاطلون عن العمل يوم الأربعاء الماضي، إغلاق مصفى نفط ذي قار احتجاجاً على المماطلة بحسم ملف تعينهم وذلك بعد انقضاء مهلة الأسبوع التي منحها الخريجون للدوائر النفطية لمعالجة الملف المذكور، فيما يواصل العشرات من أهالي الرفاعي التظاهر والاعتصام أمام مبنى قائممقامية الرفاعي للمطالبة بإعادة القائممقام السابق الى منصبه.

ومن جانب آخر واصل العشرات من المحتجين ولليوم الثاني عشر على التوالي تظاهراتهم واعتصامهم أمام مبنى قائممقامية قضاء الرفاعي (80 كم شمال الناصرية) للمطالبة بإعادة القائممقام السابق المهندس كاظم الفياض الذي أُعفي من منصبه في وقت سابق.

وقال حسين الرفاعي وهو أحد المعتصمين امام مبنى القائممقامية للمدى إن «أهالي الرفاعي سبق وأن أعلنوا رفضهم لإقالة القائممقام السابق المهندس كاظم الفياض وتعيين الدكتور عمار الركابي خلفاً له»، مبيناً أن « محافظ ذي قار المكلف الفريق عبد الغني الأسدي قرر مؤخراً إدارة القضاء المذكور من موقع أدنى، بعد أن طلب الدكتور عمار الركابي إعفاءه من المنصب تحت ضغط التظاهرات».

وأضاف الرفاعي أن «المتظاهرين يشدّدون على إعادة الفياض لمنصبه ويرفضون قرار محافظ ذي قار ولا يرتضون بان يدير منصب القائممقام من موقع أدنى».

وأعلن في قضاء الرفاعي يوم (27 اذار 2021 )، أن محافظ ذي قار المكلف الفريق عبد الغني الأسدي قرر إدارة القضاء المذكور من موقع أدنى، وذلك بعد أسبوع من التظاهرات المطالبة بإلغاء تنصيب القائممقام الجديد عمار الركابي، فيما يواصل المتظاهرون اعتصامهم أمام القائممقامية لحين إعادة القائممقام السابق كاظم الفياض الى منصبه.

وكان محافظ ذي قار المكلف عبد الغني الأسدي قد قرر يوم السبت (20 آذار 2021) تكليف الدكتور عمار ياسر الركابي رسمياً بشغل منصب قائممقام قضاء الرفاعي وهو ما دفع المتظاهرين للتصعيد واتهام الركابي بالتحزب وشراء المنصب، إذ أظهرت مقاطع فيديوية تابعتها (المدى) الركابي وهو يغادر موقع عمله وسط هتافات (باطل.. باطل) و(بفلوسه.. بفلوسه) التي يطلقها المتظاهرون في إشارة لصفقات شراء المناصب الحكومية. في حين هتف متظاهرون آخرون (هذه الصوب وذاك الصوب نريدك سيد كاظم) وذلك للإعراب عن تأييدهم للقائممقام السابق كاظم الفياض الذي يصفونه بغير المتحزب.