نقطتا الإمارات عزّزتا حظوظه في البطولة الآسيوية..منتخبنا بكرة اليد يسعى للدور الثاني عبر بوّابة عُمان

Thursday 20th of January 2022 12:10:27 AM ,
العدد : 5109
الصفحة : رياضة ,

 الدمام / خاص بالمدى

كريم قحطان ـ الإعلامي المرافق للمنتخب

تصوير - بشير آل سعيد

يخوض منتخبنا الوطني للرجال لكرة اليد اليوم (الخميس) لقاء غاية في الأهمية أمام المنتخب العُماني، في صالة وزارة الرياضة بالدمام، عند الساعة الرابعة عصراً بتوقيت بغداد، ضمن منافسات المجموعة الثالثة من البطولة الآسيوية العشرين الجارية في المملكة العربية السعودية.

 

وتأتي أهمية هذه المباراة كونها الفيصل في دخول منتخبنا للدور الثاني في حال تحقيقه الفوز أو التعادل للمنافسة على المركز السابع أو ربما يكون الطموح أكبر ليكون الفوز بأحد المقاعد الخمسة المخصّصة للقارّة الصفراء في كأس العالم 2023 في بولندا والسويد.

أجرت (المدى) لقاءات مع عدد من أعضاء البعثة الذين أجمعوا على أفضلية المنتخب الوطني في البطولة برغم الخسارة من قطر أمس (22-37)، وهم على أتمّ الاستعداد لمواصلة المشوار فيها واللعب مع كبار القارّة بمعنويّات عالية.

طموح وتفاؤل

بداية أكد هيثم عبد الستار، اللاعب الدولي السابق ومشرف المنتخب حالياً، أن مباراة اليوم مع عُمان مهمة جداً للانتقال الى الدور الثاني وحرصنا من خلال المحاضرات والاجتماعات الجماعيّة والفرديّة مع اللاعبين والملاك التدريبي على تذكيرهم بأن نقطتي فوزنا على الإمارات (32-31) خير حافز لمواصلة المشوار، وتحسين المركز على مستوى القارة من 9 الى 7، مبيناً أن الخسارة أمام قطر (22-37) أمس الأربعاء لم تؤثر على طموحنا الذي كبر ليكون حجز إحدى البطاقات الخمس عن القارة الصفراء لنهائيات كأس العالم 2023 هو مطلبنا، مشيراً الى أن الطموح برغم كونه بعيد المنال، لكن بهمّة اللاعبين الأبطال وما ظهروا عليه من مستوى جيّد في مباراتهم الأولى أمام الإمارات وتطبيق ما أراده منهم المدرّب داخل الساحة يجعلنا نتفاءل بذلك.

خطة التأهل

وقال حسين علي حمزة، كابتن منتخبنا الوطني، أن المنتخب العُماني فريق محترم وأثبت وجوده في مباراته أمام قطر وخاصة في الشوط الأول، وهو فريق لا يستهان به والمفروض نعدّ العدّة بشكل صحيح، مبيناً أن البطاقة التي نراهن في الحصول عليها هي النتيجة التي ستحسم مصير مباراتنا مع عُمان، في ظل تمتّع لاعبينا بمعنويات عالية بعد الفوز المهم الذي تحقّق على المنتخب الإماراتي في أولى مبارياتنا في البطولة، واعداً باللعب أمام عُمان بمستوى أفضل من أجل الوصول الى ما خُطط اليه للتأهل إلى الدور الثاني، بعد أن كان طموحنا في السنوات السابقة متواضعاً حيث كان العراق حاضراً في البطولات، ولم نتمكّن من تحقيق ما كنا نرغب اليه.

جاهزيّة صحيّة ونفسيّة

وقال معالج المنتخب مهند فته، أن جميع لاعبينا يتمتّعون بصحة جيّدة، ولا توجد أية إصابات في صفوف الفريق، وهم جاهزون لخوض مباراة من النواحي البدنيّة والنفسيّة والجسدية برغم الجهد الكبير الذي بذله اللاعبون من خلال المباريات والمعسكرات، وإن شاء الله يكسبون لقاء عُمان بأداء مستقر ومتميّز.

وبدوره قال اللاعب علي عبد الرضا، جئنا للبطولة وفي حساباتنا مباراتين مع الإمارات وعُمان بعيداً عن لقاء منتخب قطر الذي كانت الخسارة أمامه طبيعيّة نظراً للفارق الفني، مضيفاً أنه بجهود الكادر التدريبي واللاعبين وبدعم مادي ومعنوي من الاتحاد ممثلاً برئيسه محمد الأعرجي تمكّنا من الفوز على المنتخب الإماراتي، لافتاً إلى استعداد المنتخب للقاء عُمان بعدما كان الهدف من مباراتنا مع قطر بيان كيفية توظيف مهارات اللاعبين لموقعة الحسم، معرباً عن أمله في النجاح بأول مشاركة في تاريخ المنتخب العراقي ضمن البطولة الآسيوية إذ تُحسِّن من موقعه في المستوى العام للقارّة بعد حصوله على المركز التاسع في بطولة الكويت السابقة.

مكافأة .. وتهنئة

تسلمّ لاعبو منتخبنا الوطني لكرة اليد، المكافأة الماليّة التي خصّصها لهم رئيس الاتحاد محمد الأعرجي بعد الفوز الثمين الذي حققوه على المنتخب الإماراتي، وأناب كابتن المنتخب حسين علي حمزه عن زملائه باستلام المكافأة ووزعهم عليهم بعد ذلك. من جانب آخر، تلقى رئيس الاتحاد اتصالاً هاتفياً صباح أمس الأول من وزير الشباب والرياضة عدنان درجال هنّأ من خلاله جميع أعضاء الوفد، وأسرة كرة اليد العراقية، على الفوز الغالي الذي تحقّق على أيدي لاعبينا الأبطال في أولى مبارياتهم ضمن منافسات البطولة الآسيوية، مُعرباً عن أمله في مواصلة المشوار والتأهّل الى الدور الثاني، ووعد الوزير بتكريم الفريق حال تواجده ضمن المنتخبات الثمانية.