عائلة المغيّب سجاد العراقي تدعو إلى عدم استغلال قضيته سياسياً

Sunday 3rd of July 2022 11:08:42 PM ,
العدد : 5218 (نسخة الكترونية)
الصفحة : محليات ,

 ذي قار/ حسين العامل

ناشدت عائلة الناشط المغيب سجاد العراقي جميع الاطراف السياسية وغير السياسية بعدم استغلال قضيته والتلاعب بمشاعر أهله ومحبيه، وفيما نفت حقيقة الاخبار المتداولة حول مقتله، جددت دعوتها للكشف عن مصيره.

جاء ذلك عقب تداول اخبار غير مؤكدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تشير الى ان رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي تلقى تقريرا امنيا مفصلا عن مصير الناشط سجاد العراقي المغيب منذ نحو سنتين وانه قتل في قضاء سيد دخيل (20 كم شرق الناصرية).

وقال عباس العراقي وهو شقيق الناشط إلى (المدى)، "اتصلت بالمسؤولين في اللجنة المكلفة بقضية شقيقي سجاد واستفسرت منهم عن حقيقة ما متداول من انباء فنفوا علمهم بالأمر".

وأضاف، أن "المسؤولين أكدوا لنا انهم يتابعون اول صفحة قامت بنشر الخبر وانهم طلبوا من الجهات المعنية في بغداد معرفة من يقف وراءها".

ولفت، إلى أن "المسؤولين باللجنة اوضحوا انهم سيبلغوننا باي معلومة تتعلق بمصير سجاد وانهم لن يخفوا اي شيء بهذا الصدد".

وتساءل العراقي "لا نعرف الاسباب التي تقف وراء هذه الاخبار ولماذا يستغلون اسم سجاد وزج قضيته في قضايا سياسية".

ونوه، إلى أن "اتباع احدى الجهات السياسية هي اول من تداولت الخبر بصورة واسعة وهذا ما يجعلنا نعتقد ان وراء ذلك اغراض سياسية لتأجيج الاوضاع".

وناشد العراقي "جميع الاطراف بعدم استغلال قضية شقيقة والتلاعب بمشاعر أهله ومحبيه"، داعيا "الجهات المختصة الى الكشف عن مصيره".

ومن جانبها نفت اللجنة الأمنية العليا في ذي قار ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي حول مصير الناشط المغيب سجاد العراقي.

وقال محافظ ذي قار محمد هادي الغزي الذي يترأس اللجنة المذكورة في بيان تابعته (المدى) ان "محافظة ذي قار واللجنة الأمنية العليا تواصلت مع الدوائر الأمنية المختصة حول قضية الناشط سجاد العراقي وهي تنفي صدور أي تقرير عن مصيره من أية جهة كانت".

وأضاف الغزي، "وننفي ما ذكر حول مصيره حالياً، وندعو من الله تعالى عودته سالماً إلى ذويه".

ودعا الى الابتعاد "عن الإشاعات والأخبار الكاذبة واعتماد المعلومات من مصادرها الرسمية".

وكانت وسائل اعلام محلية اشارت الى اكتمال الملف التحقيقي الخاص بالناشط المختطف سجاد العراقي، ونقلت عن مصدر أمني لم تكشف عن اسمه ان "الملف التحقيقي الخاص بالناشط المختطف سجاد العراقي اكتمل التحقيق به وتمت احالته الى اللجنة المختصة في بغداد"، واضافت، انه من المؤمل ان يتم الخروج بتوصيات حول التحقيق الذي اجري مع عدة شخصيات.

وبدورهم اشار ناشطون في مجال التظاهرات الى ان "الاخبار التي تتداولها بعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي حول مصير الناشط المغيب سجاد العراقي هي اخبار مزيفة تقف خلفها دوافع وغايات لتأجيج الشارع في الناصرية"، لافتين الى ان "هناك أطرافا تحاول زج المحافظة في الصراع السياسي القائم بين الفرقاء من اجل تحقيق مكاسب حزبية"، داعين المتظاهرين الى توخي الحذر عند التعاطي مع ما تنشره الماكنة الاعلامية للأحزاب والكيانات والتيارات المتصارعة.

وكان المشاركون في مؤتمر الحرية لسجاد العراقي دعوا يوم (24 حزيران 2022) الى الكشف عن مصير جميع المغيبين قسرا، وتشكيل لجنة وطنية مستقلة لمتابعة حالات الاختفاء القسري، وأمهلوا الجهات المعنية 30 يوما للكشف عن مصير المغيبين واوضحوا في البيان الختامي للمؤتمر ان "جرائم الاختفاء القسري التي تعرض لها الناشطون المدنيون ما هي الا ملف سياسي مفتعل من قوى سياسية متنفذة داخل أروقة الانظمة الحاكمة المتعاقبة"، منوهين الى "تستر جهات رسمية على الفاعلين". وكانت قيادة شرطة محافظة ذي قار كشفت يوم (19 أيلول 2020) عن اختطاف الناشط في مجال تظاهرات الناصرية سجاد العراقي وإصابة زميله باسم فليح بجروح على يد مسلحين مجهولين يستقلون سيارتين رباعية الدفع. فيما اصدرت محكمة استئناف ذي قار في اواخر ايلول 2020 مذكرتي اعتقال بحق اثنين من المتهمين باختطاف سجاد العراقي، هما إدريس كريدي حمدان الهصاري وأحمد محمد عبود الإبراهيمي اللذان تشير مصادر المتظاهرين الى انتمائهما الى احد الفصائل المسلحة الا ان المتهمين لم يلقى القبض عليهما حتى الان.