وفد وزاري يعتزم زيارة إيران لمعالجة قلة إمدادات الغاز

Tuesday 30th of May 2023 10:52:23 PM ,
العدد : 5440 (نسخة الكترونية)
الصفحة : سياسية ,

 بغداد/ حسين حاتم

بعد فقدان العراق لقرابة 5 الاف ميغا واط من الطاقة الكهربائية إثر ايقاف امدادات الغاز الايراني، يعتزم وفد حكومي مشترك بين وزارتي الكهرباء والنفط زيارة العاصمة طهران لبحث أزمة الغاز والكهرباء.

ودفع إيقاف امدادات الغاز الإيراني عن المنطقة الجنوبية وبعض مناطق الوسط، الأسبوع الماضي، الى التلكؤ والارباك في ساعات التجهيز.

ويقول المتحدث باسم وزارة الكهرباء أحمد موسى، إن "أزمة الغاز الايراني ما تزال قائمة، والغاز متوقف عن المنطقة الجنوبية بواقع 10 مليون متر مكعب".

وأضاف موسى، أن "الغاز الايراني ايضاً منخفض عن المنطقة الوسطى والعاصمة بغداد، بواقع 10 مليون متر مكعب"، مؤكدا أن "منظومة الكهرباء فقدت 20 مليون متر مكعب".

واشار إلى، أن "منظومة الطاقة الكهربائية، فقدت قرابة 5 الاف ميغا واط، مما انعكس على ساعات تجهيز الكهرباء".

ولفت موسى الى، أن "وفدا حكومياً سيزور العاصمة طهران قريبا، متمثلاً بوزيري الكهرباء والنفط العراقيين، للقاء وزير الكهرباء الايراني، لبحث مسألة اطلاقات الغاز".

واعرب عن آمله بـ"الخطة التي وضعتها وزارة الكهرباء للصيف المقبل"، مستدركا "لم ندعي الوصول الى الحالة المثالية في تجهيز الكهرباء".

وأوضح، أن "هناك سوء ادارة وتقصيرا لا يمكن نكرانه في قطاع الكهرباء"، مبينا أن "خطة الوزارة استندت في بداياتها على الوحدات التوليدية الحرارية، وتجهيز الكهرباء في كل المناطق ساعتين مقابل ساعتين".

ويشير تقرير لوكالة الطاقة الدولية، إلى أن قدرة العراق الإنتاجية من الطاقة الكهربائية تبلغ حوالي 32 ألف ميغاواط، ولكنه غير قادر على توليد سوى نصفها بسبب شبكة النقل غير الفعالة التي يمتلكها، كما تشير التقديرات إلى أن العراق يحتاج إلى 40 ألف ميغاواط من الطاقة لتأمين احتياجاته، عدا الصناعية منها.

من جهته، يقول عضو لجنة الكهرباء والطاقة النيابية هاتف الساعدي، إن "حلول ازمة الكهرباء في العراق تكاد تكون ضعيفة"، لافتا الى أن "ازمة الكهرباء مستمرة منذ 20 عاما بسبب الفساد والمحسوبية".

ورأى الساعدي، أن "وضع الكهرباء إذا لم يتحسن مع الوزير الحالي، فلنقرأ على هذا الملف السلام"، مبينا أن "ضعف الكهرباء في بغداد يعود الى اداء المسؤولين السيئ".

وشدد، على "ضرورة تنويع مصادر استيراد الغاز في الوقت الحالي"، مشيرا الى أن "نقص الغاز هو السبب الرئيسي في تراجع تجهيز الكهرباء".

ولفت الساعدي الى، أن "اجراءات وزارة النفط مع الغاز خجولة جدا"، مضيفا أن "محافظة البصرة تعاني من موت بطيء بسبب الغازات المحترقة".

وأوضح، أن "حكومة محمد شياع السوداني لديها اهتمام كبير بقطاع الكهرباء"، مشيرا الى أنى "هناك توجهاً كبيراً لتوفير الطاقة البديلة لتغطية حاجة العراق".

ويعاني العراق من أزمة طاقة كهربائية مستفحلة منذ عقود، حيث لا تتوفر الكهرباء في البلاد إلا في ساعات محددة وفق نظام يُعرف محليا "بالقطع المبرمج"، حيث تزود الدولة المواطنين بالكهرباء لساعات معينة مقابل ساعات انقطاع أخرى، وهو ما أدى إلى اعتماد العراقيين على مولدات الطاقة الكهربائية الأهلية، مع تكبدهم أجورا إضافية لتوفير كميات محدودة من الكهرباء.