منظمة دولية تدعم مشاريع صغيرة لنازحين عائدين

Sunday 1st of October 2023 10:35:29 PM ,
العدد : 5520
الصفحة : سياسية ,

 ترجمة / حامد أحمد

أشارت منظمة إغاثة دولية أميركية تعمل في العراق بتقرير لها الى انها تقوم بمساعدة عوائل عائدة الى مناطقها في سنجار بتشجيعها على تنفيذ مشاريع تجارية صغيرة، من خلال دعم مالي، يكون بمثابة مصدر عيش لهم يساعدهم في إعادة بناء حياتهم من جديد.

وتقول منظمة، ساماريتان بيرز، الخيرية للإغاثة الإنسانية في تقريرها انه خلال السنوات الأخيرة قررت كثير من العوائل الايزدية ان تغادر خيمها ومعسكرات النزوح والعودة الى مناطق سكناها الاصلية في سنجار لمواصلة حياتهم من جديد. ومن بين هذه العوائل عائلة الايزيدي، عمر، التي التحقت مع مجموعة عوائل عائدة بتشجيع منهم.

وعندما استقر عمر مؤخرا في مدينة سنجار فتح دكانا صغيرا يستعين به لتوفير لقمة عيش لوالدته واخته. وكانت رفوف محل البقالة خالية على نحو كبير الى ان جاءت المنظمة الخيرية وساندته بمورد مالي صغير لبناء مشروعه وتنميته.

الان رفوف المحل مليئة والزبائن يترددون الى الدكان لشراء أشياء يحتاجونها. يقول عمر ان مشروعه يسير على نحو جيد ويساعده هذا في توفير مصدر مالي لعائلته وكذلك توفير مواد غذائية ومنزلية لمجتمعه، وانه يشعر بسعادة نجاح مشروعه.

كان عمر يسكن في احدى قرى منطقة سنجار مع والديه وشقيقته. ولكن عندما اجتاح تنظيم داعش سنجار في عام 2014 قتل المسلحون والده، وتمكنت بقية العائلة من الهروب بحياتهم، وان صدمة هذا الحدث وما رافقتهم من مصاعب ومعاناة ما تزال عالقة في اذهانهم.

وكانوا قد هربوا الى ملاذ آمن عند جبل سنجار مع كثير من عوائل ايزيدية هاربة من هجوم داعش. وبقوا ماكثين عند منحدر صخري في الجبل على مدى أسبوع بطعام وماء قليل. ومن ثم هربوا من هناك تجاه سوريا وعاشوا في ملجأ مؤقت قبل ان يعودوا ليستقروا في مخيم للاجئين في إقليم كردستان.

و بعد ان قرروا ان يغادروا المخيم ويرجعوا الى سنجار، كان عم عمر قد حشد أقارب وأصدقاء لجمع مبلغ من المال يساعدون فيه عمر وعائلته على تأسيس بيت صغير لهم في القرية. وكان عمر ممتنا كثيرا لهذه المبادرة وقرر فتح دكان صغير في محاولة منه لمساعدة عائلته ورد الجميل لطائفته.

ومؤخرا، هذا العام، سمع عمر عن برنامج ترعاه منظمة خيرية تحت عنوان، أنشطة اقتصادية للعائدين الى نينوى، وتقدم طالبا منحة مالية لإسناد مشروعه التجاري الصغير، وقد شعر بسعادة كبيرة عندما علم بان اسمه كان مدرجا من ضمن الذين سيحصلون على منحة.

وعبر المساعدة المقدمة من المنظمة الخيرية، ساماريتان بيرز، تمكن عمر من شراء أجهزة تبريد وتجميد لحفظ البضائع الغذائية في دكانه وكذلك شراء مولدة صغيرة لتوفير كهرباء لهذه الأجهزة بحال انقطاع التيار الكهربائي . ومع هذه الإضافات والتجهيزات اصبح قادرا ولأول مرة على بيع مواد غذائية مجمدة لأهالي قريته.

هذا ما جعل الزبائن يزدادون في تسوقهم من محله الصغير، واصبح الان بإمكانهم شراء مواد غذائية متنوعة بعد أن كانوا سابقا يذهبون الى أماكن ابعد لشرائها. ومع استمرارية نمو عمله التجاري ووفرته فانه يأمل في ان يرد الجميل لمن ساعدوه في البداية من عائلته وأصدقائه واقاربه.

وكانت المنظمة الخيرية، ساماريتان بيرز، قد نفذت في منطقة سنجار برنامجا آخر يساعد العوائل الزراعية العائدة الى قراها في احياء أراضيها الزراعية من جديد بتجهيزهم بمعدات وأجهزة ري وبذور وشتلات نباتية، وتقول المنظمة ان برامجها تهدف الى تشجيع العوائل النازحة للعودة الى مناطقها الاصلية لبداية حياتهم من جديد.

وتشير تقارير الى انه ما يزال هناك نحو 300 الف ايزيدي يتوزع غالبيتهم في 16 مخيما في إقليم كردستان ومناطق متفرقة أخرى خارج المخيمات حيث تعيق حالات الدمار ونقص الخدمات التي لحقت بمنازلهم وقراهم وبناهم التحتية سعيهم للعودة إلى مناطقهم. في حين تذكر احصائيات رسمية بان حجم الدمار في البنية التحتية في سنجار وصل لنسبة 80% اما نسبة الدمار في المنازل والابنية فقد وصل لنسبة 75%.

• عن موقع منظمة ساماريتان بيرز