تحذيرات عراقية تشدد اجراءات حماية البابا

تحذيرات عراقية تشدد اجراءات حماية البابا

انجزت السلطات الالبانية السبت الاستعدادات لاستقبال البابا فرنسيس الذي يصل الاحد في اول زيارة يقوم بها الى اوروبا وسط اجراءات امنية غير مسبوقة في هذا البلد البلقاني حيث يشكل الكاثوليك اقلية.وتمت تعبئة حوالى 2500 شرطي لضمان حسن سير الزيارة التي احيطت باجراءات امنية مشددة جدا وخصوصا بعد الحديث عن هجوم محتمل ضد البابا قد يكون يخطط له تنظيم "الدولة الاسلامية" في هذا البلد حيث الغالبية مسلمة.

يأتي ذلك بعد مخاوف اوردتها الصحف الايطالية او لدى اوساط عراقية من احتمال ان يكون البابا هدفا لاسلاميين الاحد في البانيا، حاول وزير الداخلية الالباني سيمير طاهري طمأنة الامور.
وقال لوكالة فرانس برس "ليس هناك اي دليل يتيح لنا القول ان حياة البابا مهددة. لكننا اتخذنا اجراءات امنية غير مسبوقة بهدف ضمان الامن والسلام بمناسبة الزيارة". وكانت صحيفة ايل ميساجيرو افادت السبت ان جهاز استخبارات اجنبية ابلغ ايطاليا هذا الاسبوع بأنه رصد محادثة بين شخصين يتحدثان اللغة العربية وتطرقا فيها الى "عمل كبير الاربعاء في الفاتيكان". واوضحت الصحيفة ان وحدة ايطالية لمكافحة الارهاب، اكدت ان احد هذين الشخصين جاء الى ايطاليا قبل ثمانية اشهر.
من جهته، قال سفير العراق لدى الكرسي الرسولي حبيب الصدر في مقابلة هذا الاسبوع مع صحيفة لا ناسيوني، ان "ما اعلنه +تنظيم الدولة الاسلامية+ واضح، فهم يريدون قتل البابا. ويجب التعامل بجدية مع التهديدات الموجهة الى الحبر الاعظم".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top