وفد كردي يحمل  رؤية جديدة  لحلّ الخلاف بين بغداد وأربيل

وفد كردي يحمل رؤية جديدة لحلّ الخلاف بين بغداد وأربيل

قدّم وفد كردي مشترك من كتلتي الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة تغيير، رؤية جديدة لحل الإشكالات بين حكومتي بغداد وأربيل.
وذكر بيان لمكتب رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، تلقت (المدى برس) نسخة منه امس، أن "رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي استقبل، في مكتبه أول من أمس السبت، وفداً من ائتلاف الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة تغيير".
وأضاف البيان أن "اللقاء شهد بحث الأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية والعلاقة بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان وحل الإشكالات على وفق القانون والدستور"، مبيناً أن "الوفد قدم رؤية جديدة ومشروعاً للحوار لحل هذه الإشكالات".وتابع البيان، أنه "تم التأكيد والاتفاق على أهمية تفعيل عمل البرلمان التشريعي والرقابي والعمل الوزاري ودعم الإصلاحات للسير بالبلد الى الطريق الصحيح". كما اجرى الوفد الكردي لقاءً مع رئيس ائتلاف متحدون للإصلاح أسامة النجيفي. وذكر مكتب النجيفي، في بيان له اطلعت عليه (المدى)، ان رئيسة الوفد آلا طالباني أكدت خلال اللقاء ان "الاتفاق بين الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير لا يستهدف أية جهة"، مشيرة الى "اننا نعمل من اجل لمّ الشمل وحل المشاكل، ومحاولة مد جسور مع الحكومة الاتحادية لحل المشاكل وبخاصة الاقتصادية منها". من جانبه شدد النجيفي "على مجموعة ثوابت في موقفه، منها دعمه للانفتاح على جميع الاطراف، وحل المشاكل العالقة بالحوار البناء، ولابد من ازالة التوتر، والتمسك بالتواصل بين جميع الأطراف".
ونقل البيان عن رئيس ائتلاف متحدون قوله "انه لا يتمنى أن يجد الكتل الكردستانية منقسمة"، مشددا على "ضرورة ان يكونوا معاً مع الحزب الديمقراطي الكردستاني، ويكون لهم موقف موحد في رسم العلاقة مع الحكومة المركزية".
في السياق ذاته، قال النائب بختيار شاويس، عضو كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني، في حديث لـ(المدى برس)، إن "وفد الحزب وحركة التغيير الذي زار بغداد بهدف إطلاع القوى السياسية والسفراء المعتمدين في العراق على طبيعة الاتفاق بين الطرفين وتأثيره على الساحة السياسية الوطنية"، مبيناً أن "الوفد اجتمع برئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، الذي أخذ بنود الاتفاق بنظر الاعتبار".
وأوضح شاويس ان "الاتحاد الوطني وحركة التغيير مع تسوية الخلافات بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان"، مشيرا إلى أن "التحالف الجديد يهدف إلى السعي مع الشركاء السياسيين لترميم العلاقة بين مختلف الأطراف ومواجهة الأزمات التي يعاني منها العراق". من جانبه قال النائب أمين بكر، عضو كتلة التغيير، في حديث إلى (المدى برس)، إن "الزيارة تشكل بداية لمعالجة المشاكل بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان"، مشيرا إلى أن "الوفد أكد لرئيس الحكومة أن الحزبين سيدخلان للعملية السياسية بنظرة جديدة لاسيما ما يتعلق بالمشاكل بين المركز والإقليم".
بدوره أكد ائتلاف دولة القانون، أن وفد الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير جاء إلى بغداد لشرح تفاصيل الاتفاق الذي توصل إليه الطرفان مؤخراً، والبحث عن مخرج لحل الخلاف بين بغداد وأربيل. وقال النائب عباس البياتي، في حديث إلى (المدى برس)، إن "ممثلي الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير جاءوا لعرض حيثيات الائتلاف بينهما"، مبيناً أن "الوفد أكد أنه أصبح يشكل كتلة برلمانية تضم 30 نائباً".
وأوضح البياتي أن "الوفد أكد على ضرورة حماية المؤسسة التشريعية والدستورية والقضاء على تنظيم داعش وحل المشاكل بين بغداد وأربيل"، لافتاً إلى أن "الوفد لم يتحدث عن مبادرة معينة إنما شدد على أهمية تبادل الزيارات بين ممثلي إقليم كردستان وباقي القوى السياسية".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top