وفدٌ كرديٌّ يبحث في بغداد تحرير الموصل والعلاقة مع أربيل

وفدٌ كرديٌّ يبحث في بغداد تحرير الموصل والعلاقة مع أربيل

التقى وفد رفيع من الاتحاد الوطني الكردستاني، يزور بغداد، كلّا من رئيس ائتلاف دولة القانون، ورئيس كتلة متحدون، ورئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم.

وأعلنت أطراف كردية في وقت سابق ان هذا الحراك يهدف لتأسيس مجلس السياسات المعني بمشاركة جميع الاطراف في اتخاذ القرارات المهمة.
وقال سعدي أحمد بيرة، عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، في تصريح صحفي قبل يومين، اطلعت عليه  (المدى)  "ان الهدف الرئيسي لزيارتنا هو المشاركة في اجتماع الرئاسات الثلاث، الذي من المقرر أن يشكل فيه مجلس سياسي يتمتع بسلطات سياسية، وان يصدر قرارات بشأن القضايا الستراتيجية والمهمة".
وبحسب بيان لمكتب رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، اطلعت عليه (المدى)، فإن المالكي"استقبل وفدا من حزب الاتحاد الوطني الكردستاني برئاسة ملا بختيار أحمد"، مشيرا الى ان "الطرفين بحثا تطورات الاوضاع السياسية في البلاد بشكل عام وإقليم كردستان بشكل خاص".
وأكد المالكي، بحسب البيان، "ضرورة إدامة العلاقة وتعزيزها بين الحركات والقوى السياسية لخلق حالة من التفاهم والتوافق السياسي حول مختلف القضايا الراهنة"، معربا عن "أمله باستكمال التصورات والمواقف وجمع الآراء وتقريب وجهات النظر لتجاوز التحديات التي تواجه البلاد" .
وشدد رئيس ائتلاف دولة القانون على ضرورة "دعم الجهود التي تبذلها قواتنا العسكرية وتشكيلات الحشد الشعبي والبيشمركة في عملية تحرير الموصل لإنهاء وجود داعش في العراق وزوال خطره"، مؤكدا "أهمية إيجاد الحلول للقضايا العالقة بين الإقليم وحكومة المركز بما يسهم في تحقيق العدالة والمساواة للجميع".
إلى ذلك، التقى الوفد الكردي رئيس ائتلاف متحدون أسامة النجيفي.
وأكد النجيفي، بحسب بيان اطلعت عليه (المدى) امس، "أهمية احترام هوية المناطق وخياراتها وإرادتها، وعدم تغييب أي جهة سياسية"، مشددا على ضرورة "إقامة إقليم ضمن الحدود الجغرافية لمحافظة نينوى يضم مجموعة محافظات تستوعب التنوع وحقوق المكونات فيها" .
وجدد رئيس ائتلاف متحدون رفضه "مشاركة الحشد الشعبي في معركة تحرير الموصل"، واكد "ضرورة احترام ارادة ورأي شعب نينوى في ذلك" .ونقل البيان عن الوفد الكردي قوله إن "معركة تحرير الموصل لها حساسيتها الفائقة"، معتبرا ان "التحرير الحقيقي هو خدمة الناس وحل مشاكلهم".
كما التقى وفد الاتحاد الوطني الكردستاني رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم، وبحث معه تحرير مدينة الموصل والمرحلة التي تليها.
وذكر بيان للمجلس الأعلى، تلقت (المدى) نسخة منه أمس، ان "السيد عمار الحكيم استقبل بمكتبه في بغداد، وفد الاتحاد الوطني الكردستاني، وجرى خلال اللقاء بحث العلاقة بين الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية وحكومة الاقليم".
وشدد الحكيم، بحسب البيان، على "أهمية الاستقرار السياسي لمعركة تحرير الموصل والتنبه للوضع الإقليمي ومتغيراته، فضلا عن الاستعداد لمرحلة ما بعد الموصل حيث الانتهاء من داعش عسكريا والتحول الى التحدي الأمني كون داعش  على وفق المعطيات سيعود الى أساليبه القديمة من خلال الخلايا النائمة او ما يشبهها من أساليب".
وأشار رئيس المجلس الأعلى الى "أهمية الأخذ بأولويات المرحلة في إعادة النازحين وتحقيق السلم الأهلي وإعمار المدن وتوفير الخدمات".
ودعا الحكيم الجميع الى "تحمل مسؤولياتهم واستخلاص الدروس من مرحلة داعش التي كانت صعبة على الجميع"، مبينا ان "العراق تجاوز الى حد ما أزمته المالية".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top