كردستان تلغي رسوم الوافدين من المحافظات الأخرى

كردستان تلغي رسوم الوافدين من المحافظات الأخرى

 بغداد/ المدى

وجَّه رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني، بإلغاء الرسوم على المواطنين العراقيين الذين يزورون إقليم كردستان،

والتي تبلغ قيمتها 10 آلاف دينار عراقي. واستقبل مسرور بارزاني، الخميس، بحضور وزير الداخلية في حكومة إقليم كردستان ريبر أحمد، وفداً رفيعاً من وزارة الداخلية الاتحادية برئاسة وزير الداخلية ياسين الياسري، وناقش الطرفان عدة ملفات مشتركة بين أربيل وبغداد.

وناقش الاجتماع مشكلة الإقامات واستحصال رسوم بقيمة 10 آلاف دينار من العراقيين الذين يزورون إقليم كردستان، فيما أكد مسرور بارزاني أن الهدف من إصدار بطاقات الدخول هو حماية الأمن في إقليم كردستان، وأن الرسوم شملت جميع المواطنين من خارج الإقليم. وأوضح مسرور بارزاني أن آلية إصدار البطاقة بالنسبة للقادمين إلى الإقليم ستتغير تسميتها إلى "الضمان الأمني"، وأنه اعتباراً من 1/9/2019 لن يتم استحصال أي رسوم من المواطنين القادمين من محافظات العراق لزيارة إقليم كردستان.

وكان وزير الداخلية الاتحادي، ياسين الياسري، قد أعلن الخميس، أنه "تم بحث ملفات ومواضيع مهمة مع وزير الداخلية بحكومة إقليم كردستان ريبر أحمد، من بينها التنسيق والتعاون الأمني بين الجانبين"، مشيراً إلى أنه "تم التطرق خلال الاجتماع إلى موضوع رفع رسوم الدخول البالغة 10 آلاف دينار، وتسهيل دخول المواطنين إلى الإقليم".

في سياق آخر، استقبل رئيس حكومة اقليم كردستان مسرور بارزاني، المدير الاقليمي للبنك الدولي ساروج كومار جها، وبحث معه عدداً من الملفات. 

وعبر المدير الاقليمي للبنك الدولي، خلال اللقاء، عن سروره بتشكيل "الحكومة الجديدة في إقليم كردستان"، مشيراً الى أنه "اطلع على البرنامج الحكومي، ووصفه بالممتاز". كما أكد أن البنك الدولي يدعم البرنامج الحكومي، ويرحب بالعمل مع حكومة اقليم كردستان في تنفيذه. وعرّف المدير الاقليمي للبنك الدولي، خلال الاجتماع، عن ممثل البنك الدولي في العراق رمزي نعمان، ولفت الى أن خبراء البنك الدولي مستعدون للقدوم الى اقليم كردستان لمساعدة الحكومة في الإصلاحات المالية على وجه الخصوص. من جهته، وجه رئيس حكومة اقليم كردستان مسرور بارزاني شكره للبنك الدولي، وقال "نحن سعداء بدعم مؤسسة مهمة مثل البنك الدولي للبرنامج الحكومي، الذي هدفه الرئيس، ومن خلال جهودنا وقدراتنا وبدعم من اصدقائنا، تنمية اقتصاد اقليم كردستان وتنويع مصادر دخله بشكل لا يتم فيه الاعتماد على مصدر دخل واحد، وإيلاء اهتمام اكبر بقطاع الزراعة والصناعة والسياحة وخلق ارضية ملائمة للاستثمار الدولي والمحلي، ليتسنى لحكومة اقليم كردستان خدمة مواطنيها جميعاً ومن دون تمييز".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top