عملية استباقية مشتركة لتأمين بادية النجف

عملية استباقية مشتركة لتأمين بادية النجف

بغداد/ المدى

نفذت قوة مشتركة من اللواء الثاني بالحشد الشعبي والشرطة الاتحادية، أمس الأحد، عملية أمنية استباقية مشتركة في محور بادية النجف.

وذكر بيان لإعلام الحشد تلقته (المدى)، أن "قوة مشتركة من اللواء الثاني بالحشد الشعبي والشرطة الاتحادية قد نفذت عملية أمنية استباقية مشتركة في محور البادية والحدود الجنوبية للنجف المحاذية لمحافظتي الديوانية والمثنى، وقد تم تحقيق الأهداف المرسومة للعملية".

وأضاف البيان أن "اللواء الثاني حشد شعبي ينتشر في محور بادية النجف والخندق الأمني وأبراج المراقبة التي تحيط بالمحافظة المقدسة في عمق الصحراء لتأمين المحافظة وزائريها".

في سياق آخر، أعلن الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن قيام خلية الصقور الاستخبارية في النجف بالتعاون مع مكافحة الإجرام بالإطاحة والقبض على واحدة من أخطر وأكبر العصابات المتخصصة بالسطو المسلح التي تعمل في منطقة الفرات الأوسط وبغداد.

وقال معن في بيان، تلقته (المدى) إنه "في عدة محاولات صعبة تخللتها مواجهات مسلحة وبناء على معلومات دقيقة استخبارية ومن مصادر تم التوصل إلى أفراد تلك العصابة والجدير بالذكر أن العملية تمت بإشراف ومتابعة مباشرة من قبل قائد شرطة النجف الأشرف العميد فائق فليح حسن الفتلاوي ومدراء الاستخبارات ومكافحة الإرهاب وخلية الصقور الاستخبارية ومكافحة الإجرام ومكتب مكافحة إجرام الكرار وضباط ومنتسبي الخلية ومكتب المكافحة المذكور".

وأكد الناطق باسم الداخلية أنه "من بين المتهمين أحد أهم المسؤولين عن عمليات السطو المسلح والمشرف على عدد كبير من العصابات الإجرامية المختصة بالسرقة والسطو المسلح والعقل المدبر لها"، مشيرا إلى أن "عملية إلقاء القبض والمتابعة كانت معقدة وصعبة واستمرت لعدة أيام تعرضت خلالها الأجهزة الأمنية إلى مواجهة مسلحة لمرتين تكللت بالنجاح هذا اليوم بكمين محكم نفذ بحرفية عالية".

من جانبه وصف قائد شرطة محافظة النجف عملية القبض بـ"الشجاعة والمهمة"، معتبرا هذا الإنجاز "هدية لأهلنا في العراق عامة والنجف خاصة"، داعيا إلى "ملاحقة كل عصابات الجريمة وفرض الأمن والقانون وتحمل أمانة المسؤولية".

واكد أن "أمن المحافظة المقدسة خط أحمر لا يمكن المساس به بأي شكل من الأشكال".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top