رصاص العشائر  يشعل الأوضاع في شط العرب بعد يوم من حادثة  جندي السماوة

رصاص العشائر يشعل الأوضاع في شط العرب بعد يوم من حادثة جندي السماوة

 بغداد/ المدى

اندلع نزاع مسلح بين العشائر في قضاء شط العرب بمحافظة البصرة. وقال مصدر في الشرطة إن مواجهات مسلحة اندلعت بين العشائر في قضاء شط العرب بمحافظة البصرة.

وأكد المصدر، أن الاشتباكات استمرت لعدة ساعات وأسفرت عن حرق للمنازل وتهجير للعوائل، مؤكداً أن العشائر استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

وبحسب مقطع فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر اندلاع النيران من داخل أحد المنازل اثر المواجهات المسلحة.

ونفذت القوات العراقية حملة أمنية واسعة خلال الأسابيع الماضية استهدفت فض النزاعات العشائرية المسلحة وأسفرت عن حملة دهم وتفتيش تم خلالها القاء القبض على عدد من مفتعلي المواجهات.

وتشهد محافظة البصرة، وبصورة شبه مستمرة، اندلاع نزاعات عشائرية؛ مما يسفر عن سقوط عدد من الضحايا، ويؤشر على علوية الأعراف القبلية، على حساب سيادة القانون خاصة مع خروجها عن السيطرة.

في سياق آخر، قدم شيخ عموم عشيرة ال زياد، عاجل كاظم الفهد الجحيل، الخميس، اعتذاره الى قيادة شرطة المثنى، بسبب ما اقدم عليه بعض افراد عشيرته في المحافظة بـ"أسر" منتسب على خلفية اعتقال عدد من ابناء العشيرة بسبب اطلاق عيارات نارية اثناء عملية تشييع شخص متوفي.

وقال الجحيل شيخ عموم ال زياد في بيان "أتقدم بأسمي ونيابة عن كل ابناء عشيرة ال زياد بالاعتذار لقيادة شرطة المثنى بكل منتسبيها من ضباط وافراد وكافة القوى الامنية الساهرة على امن الوطن والمواطن".

واضاف: "نكرر استنكارنا لكل ردة فعل انفعالية صدرت من شباب لا يكترثون كثيرا بثقل المسؤولية وكل ماصدر منهم غير مقبول وعسى ان لا يتكرر مستقبلا".

وأظهر فيديو متداول قيام افراد يحيطون بمنتسب من القوات الأمنية، ويقتادونه باتجاه منزل في منطقة ريفية، فيما تراقب عجلات القوات الأمنية المشهد.

ووفقاً للمعلومات، فإن المنتسب تدخل لمساءلة المسلحين العشائريين عن اطلاقهم للعيارات النارية، بعد التوجيهات الحكومية التي منعت هذه الظاهرة، إلا أنهم ردوا على طريقتهم، قبل أن تتدخل القوات الامنية، في وقت متأخر من ليل الأربعاء، وتنشر صوراً لبضعة أشخاص قالت انها اعتقلتهم على خلفية الحادثة.

وأكد الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن، أن "قوة من مديرية شرطة المثنى ومركزها السماوة، ألقت القبض على 7 أشخاص قاموا باطلاق العيارات النارية بصورة عشوائية وكثيفة ضمن ما يُعرف بالعراضة".

وأكد معن ان "عمليات القاء القبض جاءت بعد رفض مطلقي العيارات النارية إيقاف عملية إطلاق النار أو التفاهم مع مدير شؤون العشائر في شرطة المثنى الذي حاول جاهدا إقناعهم بالكف عما يقومون به من أعمال مخالفة للقانون وتذكيرهم بميثاق الشرف الذي وقع عليه اغلب شيوخ عشائر المحافظة والذي تضمن عدم إطلاق النار في المناسبات ما يخل بالأمن والنظام، كما أنهم قاموا بالاعتداء على القوة الأمنية التي توجهت إليهم لفرض القانون فكانت عملية القاء القبض وفق المادة ٢٢٩ وبدلالة المادة ٤٤٧ من قانون العقوبات رقم ١١١ لسنة ١٩٦٩ وما زالت الإجراءات التحقيقية والقانونية مستمرة بحقهم".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top