باختصار ديمقراطي: الفهد حامي الأسود

رعد العراقي 2019/09/15 09:04:37 م

باختصار ديمقراطي: الفهد حامي الأسود

 رعد العراقي

بداية أكثر من رائعة تستحق الإشادة والتقدير تلك التي ظهر عليها ديربي كأس السوبر بين الزوراء والشرطة تنظيماً وحضوراً وأداءً متكافئاً

تسابق فيه اللاعبون لاستعراض أقصى ما يختزنوه من مهارات فنية وجهد بدني عالٍ كان بالتأكيد محط رصد ومتابعة كاتانيتش وطاقمه المساعد من أجل الوقوف على جاهزية وقدرات بعض العناصر التي يمكن أن تشكل خياراً أفضل في تعزيز صفوف الأسود في استحقاقهم القادم وسد الثغرات التي ظهرت من خلال مباراة البحرين.

دون شك، إن المباراة سلّطت الضوء على قيمة وتأثير الذكاء الميداني والقيادة والخبرة المتراكمة في تعضيد أداء الفريق وهو ما تجسد في الدور الذي لعبه كرار جاسم مع فريقه القيثارة ومساهمته في إحراز كأس السوبر برغم انه يمثل آخر ما تبقى من جيل 2007 وأجزم إنه ما يزال يحمل الكثير من حلول يمكن أن تسهم في تفعيل واستقرار منطقة العمليات للمنتخب الوطني ويمنح زملاءه اللاعبين ثقة أكبر.

وحين نستعرض الفرص التي منحتها المباراة أمام الكادر التدريبي فإننا سنقف أمام أكبر معضلة تواجه أداء المنتخب الوطني وهو اهتزاز الثقة بمركز حراسة المرمى وتسببت في الكثير من الاخفاقات بعد أن تحدّدت الخيارات طوال فترة طويلة باسماء معينة وأغفلت العديد من الطاقات كان أبرزها الحارس المتألق فهد طالب بحضوره الذهني ورشاقته وردة فعله السريعة يمكن أن يشكّل أحد الحلول لتلك المعضلة وخاصة إنه منذ رفع العقوبة عنه يقدم أداءً لافتاً وبنفس الوقت لديه الخبرة الكافية لزجّه في المباريات المهمة دون اعتماد التدرج الزمني لاكتساب الثقة بالنفس في المباريات الدولية.

الفهد طالب تنقل بين الأندية الكبيرة وكان أميناً في حراسة الشباك، لكنه كحال الكثير من اللاعبين ممن ابتعدت عنهم عيون الرصد الثاقبة لأسباب مختلفة لم يأخذ فرصته لإثبات أحقيته في أن يكون أحد المدافعين عن عرين الأسود وهو مؤشر سلبي ضد الكوادر التدريبية المتعاقبة وأيضاً اللجنة الفنية في الاتحاد التي من المفترض أن تبادر الى تقييم دوري لجميع اللاعبين وخاصة للمراكز التي يعاني منها المنتخب ثم تطرح الخيارات وتوجه أنظار المدرب إليهم لاختيار الأفضل.

أما الأمر الآخر الأكثر أهمية هو أن مركز حراسة المرمى الذي لم يشهد أي لمسات تطور منذ تولي مدرب الحراس السلوفيني المهمة ولم ينجح في معالجة الأخطاء الفادحة التي تكررت من قبل الحراس الأساسيين بل العكس إن هناك تراجعاً كبيراً ويبدو أنه حصر اهتمامه بذات الاختيار دون أن يتجرأ في الزج بعناصر أخرى إما بسبب عدم امتلاكه الرؤية الفنية الصحيحة والقدرة على التغيير أو إنه بعيد عن متابعة الدوري ولا يمتلك أي معلومة بهذا الخصوص وبكلتا الحالتين فإن المشكلة ستبقى قائمة طالما أن هناك تغاضياً عن إدراك أهمية التحرك سريعا لتقييم أداءه واتخاذ القرار بإقالته وتكليف أحد مدربي حراس المرمى المحليين بدلاً عنه وخاصة أن هناك خزيناً كبيراً من الكفاءات المحلية التي اثبتت قدرتها على اكتشاف وتطوير حراس المرمى.

باختصار.. عملياً فإن فهد طالب يبدو الآن أكثر جاهزية لاستعراض قدراته في حماية عرين الأسود وخاصة في وقت نحن في حاجة ماسة لإعادة ترميم الخطوط الدفاعية للمنتخب التي أخذت تفقد الثقة بمركز الدفاع الأخير المتمثل بحراسة المرمى طالما أن معيار الاختيار سيكون للأفضل والأكفأ ولا غير ذلك!

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top