شخصيات سياسية وأكاديمية في تأبين عدنان حسين: خسرنا مناضلاً وكاتباً شجاعاً

نعى مثقفون وسياسيون وأكاديميون، أمس السبت، رحيل الكاتب والصحافي عدنان حسين، في مجلس تأبين أقامته مؤسسة المدى للثقافة والفنون، في مدينة أربيل عاصمة اقليم كردستان العراق.

 

وتوفي حسين مساء الخميس الماضي في إحدى مستشفيات لندن، بعد صراع مرير مع المرض.

وشهد التأبين حضور العشرات من الشخصيات الســــــــياسية والثقــــافية البارزة، فضلا عن أصدقاء ومحبي الراحل. 

وفي كلمة له، أشار عدنان المفتي، الرئيس الأسبق لبرلمان الإقليم، إلى "الدور المؤثر الذي لعبه الراحل عدنان حسين في مناهضة الدكتاتورية ونصرة نضال الشعوب من أجل حقوقها، فضلاً عن صوته المحارب للفساد في جميع مفاصل الدولة، وهذا ما عبر عنه في مقالاته".

إلى ذلك، قال فاضل ميراني، القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، إن "الراحل كان مناضلاً شجاعاً مدافعاً عن الحريات ومبادئ السلم والديمقراطية، وقد كرس مقالاته في هذه الغايات النبيلة، وبات مثالاً يحتذى به لجيل كامل من الكتاب والنشطاء في العراق".

من جانبه، عبر السياسي المستقل محمود عثمان عن حزنه لفقدان "كاتب ومناضل كرس حياته ومهنته في الدفاع عن قضايا الوطن المصيرية"، مشيراً إلى أن الأزمة العراقية "تبقى بحاجة إلى ما كتبه الراحل طوال سنوات".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top