شاكيرا: فقدان الصوت هو أكثـر لحظة مظلمة في حياتي

شاكيرا: فقدان الصوت هو أكثـر لحظة مظلمة في حياتي

قالت النجمة الكولومبية شاكيرا إن فقدان صوتها مؤقتًا قبل عامين كانت "أحلك لحظة" في حياتها والتي أثرت عليها، ففي نوفمبر/تشرين الثاني 2017، اضطرت شاكيرا إلى تأجيل "جولة الدورادو العالمية" بعد إصابتها بنزيف في الحبل الصوتي الأيمن.

وقالت الفتاة البالغة من العمر 42 عامًا في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية، في وقت متأخر من مساء الاثنين، في برشلونة، حيث تعيش مع لاعب كرة القدم الإسباني جيرارد بيكيه وابنيهما الصغيرين: "لقد أثر علي ذلك بشدة، فهناك فارق كبير بين قبل وبعد"، وأضافت: "إنك تأخذ أشياء كثيرة أمرا مفروغا منه عندما يكون الشيء لديك... في حالة صوتي، إنه أمر متأصل في نفسي، إنها هويتي".

وأضافت النجمة الكولمبية: "اعتقدت دائمًا أنني في يوم من الأيام سأفقد العديد من الأشياء، وفي يوم من الأيام تفقد شبابك، وتفقد جمالك، وحتى تفقد أصدقاء، هناك أناس يأتون ويذهبون... لكنني لم أعتقد أبدًا أن صوتي كان شيئًا يمكن يختفي".

وأضافت: "عندما نشأ هذا الشك، لم أكن أعرف ما إذا كان بإمكاني الغناء مرة أخرى، كانت أكثر لحظة سوداوية في حياتي".

ويذكر أن شاكيرا استردت صوتها بشكل طبيعي، دون الحاجة إلى الخضوع لعملية جراحية على النحو الموصى به من قبل الأطباء وتمكنت أخيرًا من إجراء جولتها في عام 2018.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top