الاحتجاجات تصل لـ107 مدن إيرانية والحكومة: الأوضاع باتت  أكثر هدوءا

الاحتجاجات تصل لـ107 مدن إيرانية والحكومة: الأوضاع باتت أكثر هدوءا

 بغداد/ المدى

امتدت رقعة الاحتجاجات إلى 107 مدن في إيران، فيما اشارت وسائل اعلام الى سقوط 61 قتيلا في المواجهات بين المحتجين وقوات الأمن.

واندلعت احتجاجات في إيران، السبت، في مناطق عدة مدن من بينها العاصمة طهران، بعد ساعات من الإعلان عن رفع أسعار البنزين بنسبة 50 بالمئة لأول 60 لترا من البنزين يتم شراؤها كل شهر، و300 بالمئة لكل لتر إضافي كل شهر. وتحدثت وكالة "مهر" شبه الرسمية في إيران عن اعتقال أكثر من ألف متظاهر.

وفي المقابل، اعتبرت الحكومة الإيرانية في تعليق لها على الاحتجاجات أن الأوضاع في البلاد باتت "أكثر هدوءا"، لكن السلطات لا "تزال تواجه أعمال شغب".

وقال المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي، في مؤتمر صحفي في طهران، إن الوضع "أكثر هدوءا" لكن لا تزال هناك "بعض المسائل الصغيرة، ولن يكون لدينا غدا أو بعد غد أي مشكلات بشأن أعمال الشغب"، وفق "فرانس برس".ويعترف تصريح ربيعي ضمنيا باستمرار الاحتجاجات التي اجتاحت البلاد منذ السبت.

بدوره، أكد البيت الأبيض أن الولايات المتحدة تدعم الشعب الإيراني في تظاهراته السلمية ضد النظام الحاكم في بلاده، مشيرا إلى أن حكومة ايران لا تزال مستمرة في دعم الإرهاب وتطوير برنامجها النووي.

وقال البيت الأبيض في بيان: "ندين استخدام القوة القاتلة والقيود المشددة على الاتصالات المستخدمة ضد المتظاهرين".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top