تقــريـر...حسين علي هارف وعالم الدمى في مهرجان دولي

تقــريـر...حسين علي هارف وعالم الدمى في مهرجان دولي

محمد جاسم

شارك الفنان حسين علي هارف ببحث علمي عن الدمى في المؤتمر العلمي الدولي للعلوم الانسانية الذي اقامته مؤسسة ذكوات بالتعاون مع الجامعة اللبنانية ببيروت.

الى جانب مشاركين آخرين من عدة دول عربية واجنبية. كما كان ضيفا على الفضائيات العراقية تحدث فيها عن فن المونودراما والمسرح العراقي. قلنا للدكتور هارف حدثنا عن المؤتمر والبحث فقال:- شارك فيه كل من العراق وايران ومصر والجزائر اضافة الى لبنان الدولة المضيفة. ومن كواليس المؤتمر المفرحة جدا ان يفتتح المؤتمر بالنشيد الوطني العراقي وقراءة سورة الفاتحة على شهداء العراق ولبنان. كما شارك اساتذة من جامعات بابل، الموصل، تكريت، السليمانية، الكوفة، اربيل، كركوك. وقد عقد تحت شعار (قراءات معرفية في العلوم الانسانية). وعن محاور المؤتمر قال:- 1-التربية و علم النفس 2-علم الاجتماع 3-اللسانيات والأدب والنقد 4-القانون والعلوم السياسية 5-الدراسات التاريخية 6-الجغرافيا 7-الادارة والاقتصاد والسياحة والآثار 8_ العلوم الاسلامية 9- الاعلام والفن والتربية الفنية. وقدمت انا والزميلة د. زينب الدليمي بحثنا عن (توظيف الدمى جماليا ونفعيا) ونال استحسان الوفود المشاركة. وتنبع أهمية هذا البحث التأسيسي من أهمية موضوعة الدمية بوصفها أحد مبتكرات العقل الإنساني وأحد مرتكزات الوجدان الإنساني والثقافة الشعبية للشعوب، وتعدد وظائفها وتحولاتها. وقد اتخذ البحث إطارا زمانياً ومكانياً مفتوحاً عبرالتاريخ وصولاً إلى العصرالراهن، وتحدد موضوعياً بـ(الدمية) بمختلف أنواعها وأشكالها من حيث التصنيع أو التحريك أو الخامة، وبمختلف تطبيقاتها ومجالات استخدامها وتوظيفها. وتوصل البحث الى ان الدمى مرت بمراحل اربع هي المرحلة الاولى/ المرحلة النفعية. المرحلة الثانية/ المرحلة النفعية الجمالية. المرحلة الثالثة/ المرحلة الجمالية. المرحلة الرابعة/ المرحلة الجمالية النفعية.

واضاف هارف :- اضافة الى البحث الذي نال حظوة شاركنا في احاديث عديدة للفضائيات اللبنانية والعربية حول شؤون الثقافة والمسرح ودورها في دعم وتنشيط الحراك الشعبي العارم في العراق.. كما تحدثت عن تجاربي المسرحية المونودرامية الاخيرة ولاسيما (موجز أنباء الموت). 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top