بغداد وأربيل تقتربان من الاتفاق بشأن النفط المصدر وحصة الإقليم من الموازنة

بغداد وأربيل تقتربان من الاتفاق بشأن النفط المصدر وحصة الإقليم من الموازنة

 بغداد/ المدى

وصف نائب رئيس وزراء إقليم كردستان قوباد طالباني، امس، المفاوضات بين وفد إقليم كردستان والحكومة العراقية في بغداد بأنها جدية وهامة، وقال:

"نتمنى أن نتوصل لنتائج مرضية لكل الأطراف". واضاف طالباني في مؤتمر صحفي حول المفاوضات بين إقليم كردستان وبغداد قائلا إن "لجان حكومة إقليم كردستان مستمرة في مفاوضاتها وعملها مع حكومة العراق، كان وفدنا في بغداد وكانت هناك مفاوضات بين الطرفين، واليوم ذهب وفد إقليم كردستان لبغداد مرة أخرى وكانت المفاوضات جدية، ونتمنى ان تكون نتائجها جيدة للطرفين".

وتابع نائب رئيس حكومة الاقليم: "لقد وضع مشروع قانون الموازنة بعض المهام على كاهل حكومة إقليم كردستان والحكومة الاتحادية، في وقت نستطيع كلنا الالتزام بفقرات ذلك القانون ويجب أن تلتزم كافة الأطراف بمشروع قانون موازنة 2020".

وتكثف بغداد وأربيل الحوار للاتفاق حول موازنة 2020 وتسليم 250 ألف برميل من إنتاج النفط اليومي للحكومة الاتحادية، والطرفان لديهما شروطهما، وكان قد توجه وفد حكومة إقليم كردستان السبت، 23-11-2019 لبغداد، وتألف من كل من وزير المالية آوات شيخ جناب، ووزير الإقليم أوميد صباح، ورئيس ديوان الإقليم آمانج رحيم، حيث اجتمع مع رئيس الوزراء الاتحادي عادل عبد المهدي ووزير المالية فؤاد حسين.

بدوره، قال النائب الكردي في اللجنة المالية بمجلس النواب أحمد حاجي رشيد: "إلى جانب 250 ألف برميل من النفط يومياً، تطالب بغداد بالموارد الاتحادية مثل الكمارك، والضريبة وعدد الموظفين والنفقات العامة في إقليم كردستان، وقد طالبت بالنفقات النهائية للإقليم، لمعرفة وارداته".

وتابع عضو اللجنة المالية ان "إقليم كردستان ومن أجل التوصل لاتفاق مع بغداد، أعد بعض الحزم، منها أن يتكرر ما حدث السنة الماضية وهو إرسال 12.675 من الموازنة للإقليم بعد قطع ما يعادل 250 ألف برميل نفط يوميا منها، أو أن تبيع حكومة الإقليم 250 ألف برميل نفط يومياً وتسلم ثمنها لبغداد، وهناك احتمال ثالث هو أن يسلم الإقليم 250 ألف برميل نفط لبغداد، مقابل أن ترسل بغداد حصة إقليم كردستان من الموازنة العامة للعراق بشكل كامل، شرط أن تدفع هي الاستحقاقات المالية لشركات النفط في إقليم كردستان".

ويشير الى أنه "من المستبعد أن ترضى بغداد بالاقتراح الأخير، خاصة دفع الاستحقاقات المالية للشركات النفطية في كردستان". ويقول رشيد أيضاً: "الإقليم يستطيع دفع استحقاقات شركات النفط من عائدات النفط التي يقوم ببيعها، بدل أن تطالبها بغداد بنفسها بذلك".

يوم الأحد، قال وزير النفط ثامر الغضبان، إن أجواء إيجابية سادت مباحثات مع وفد من إقليم كردستان، تمهيداً لتسليم نفط الإقليم إلى حكومة بغداد بغية تصديره، بدءاً من مطلع 2020. وأوضح الغضبان، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء العراقية الرسمية، أن "المباحثات تركزت على ورقة مبادئ تنظم العلاقة النفطية بين الإقليم والمركز، لبيعه وتحويل عائداته إلى موازنة الدولة".

وأضاف أن "نقطة ثانية تطرق لها الاجتماع، تخص الجانب المالي، تشمل صرف رواتب موظفي الإقليم وحصة الأخير من الميزانية المالية الاتحادية".

وأشار الغضبان، إلى أن "وفداً آخر سيزور بغداد، الاثنين، لاختتام القضايا الرئيسة". وبيّن أن "أجواء المباحثات كانت جيدة وإيجابية مع وفد الإقليم".

تعليقات الزوار

  • سولاف

    اتمنى ان يصلني كل شي جديد يخص وزارة المالية

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top