تقرير..أغاني الاحتجاجات في ساحة التحرير

تقرير..أغاني الاحتجاجات في ساحة التحرير

 محمد جاسم

تعد الاغاني الوطنية والاحتجاجية في اوقات التظاهرات،عاملا مهما في خلق الحماس لدى الجماهير، وتحفيزها على مواصلة الاحتجاج والتصدي للسلطات بشتى الاساليب.

لان الغناء الوطني قادرعلى تثوير النفس ودفع الجماهير للالتحام في قضايا الوطن المصيرية، وزرع الثقة في قلوب المؤمنين من ابناءالشعب، ودفعهم للالتفاف حول المتظاهرين ومساندتهم ومدهم بكل اشكال العون والدعم. وقد لاحظنا خلال تظاهرات تشرين البطلة كيف ابلى المطربون بلاء حسنا بأغانيهم الحماسية والتثويرية، التي عمقت من الفعل الاحتجاجي لدى الناس. من تلك الاغاني التي سمعنا ترددها على شفاه المتظاهرين والناس في بيوتهم وعبر الفضائيات العراقية، اغنية الفنان حسام الرسام"فرحنا هواي".

كذلك غنى الرسام اغنية اخرى بعنوان ابو التكتك يشير فيها الى الدور البطولي لاصحاب هذه العربة البسيطة في نقل الجرحى والتموينيات اللوجستية للمتظاهرين. تقول كلماتها:-

ابو التكتك وكف وكفة بطولة

هي يالله هي يالله.. احنة رجال الوطن

لا ما اخاف من الموت آني

تلكاني محزم أني

أبو التكتك وكف وكفة بطولة

كذلك أغنية"بنص الموت"التي كتب كلماتها الشاعر مصطفى العبيدي وأداها باقتدار عال المطرب "يوسف سمارة" وتقول كلماتها:-

يا يمه يمه ويلي يمه يا يمه يمه

وليدي صاير إسعاف بنص الموت

اكبال النار بيهة يفوت ميخاف 

اله موقف مشرف بين ناسي

فدوة تروحله اهل الكراسي

عراقي وغيرة محد تاج راسي 

ان الاغنية الوطنية الحقيقية هي التي تلهب الحماس والاكف بين الجماهير عبر تضمينها الكلام المؤثر، والمعنى الذي يحتاجه المتظاهر في تصديه للظلم والفساد، اضافة الى العنصر الوطني في الكلام واللحن الذي يدفع المطرب بالتالي الى الحماس الشديد ليتناسب مع قوة الشارع الاحتجاجي ومنحه جرعة اضافية في الحماس والاندفاع وحب الوطن. كما غنت الفنانة سيتا هاكوبيان اغنية من كلمات د.مالك المطلبي ومن الحانها قصيدة الحب يجري وتقول كلماتها:- 

الشمس فيه كل يوم تشرق

والنهر فيه كل يوم يسيل

والرياح فيه تجري

والدموع فيه شوارع والحب يجري

الحب فيه بكل بيت

ها انا افتح صوتي

الشمس والنهر والشارع والريح

اصبحوا زوجي.. والحب يجري... ياوطني

وغنى الثنائي محمد السالم واحمد السلطان اغنية عراق الهيبة تقول كلماتها:

ياعراق وهذا ابنك هيبة

ومن الله محروس.. ومن العالي محروس

والعراقي اطباعة للموت ماينطي كاعه

ويلاوي الموت وما ينصي راسه

وهذا العراقي هيبة ورفعة راس

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top