معرض  منطقة مكسورة .. علي النجار يرسم عن بركان الانتفاضة

معرض منطقة مكسورة .. علي النجار يرسم عن بركان الانتفاضة

مالمو - ثائر صالح

افتتح السبت الماضي معرض الفنان العراقي المغترب على النجار "منطقة مكسورة" في مقر دار ننار في مدينة مالمو السويدية.

المعرض نُظم في الأصل تحت عنوان البيئة وحمايتها (من السهل فهم البيئة)، لكن تفجر بركان الانتفاضة الشبابية المدنية في العراق حرف مسار المعرض صوب قضية الوطن بقوة، رغم استمرار حضورها في تساقط عصافير ساحة التحرير اسوة بالمتظاهرين بالغاز مسيل الدموع والغازات الخانقة الأخرى التي لا نعرف ماهيتها بعد. وتورية المنطقة المكسورة تتماهى مع القبة المكسورة لنصب شهيد الراحل إسماعيل فتاح الترك حسبما ورد في كلمة الروائي محمد خضير التي أعدها بمناسبة افتتاح المعرض. سجل الفنان علي النجار انطباعاته عن كل يوم من أيام الانتفاضة بالحبر الأسود، فاللون يعجز عن تدوين المشاعر التي يفجرها الرصاص والدخان والدم المسفوح على الاسفلت، بل الحبر الأسود فحسب، مثلما خط بيكاسو الغرنيكا بالأسود.

علي النجار الذي يدخل عقده التاسع العام المقبل عاش الانتفاضة بكل أحاسيسه، يتألم لسقوط المتظاهرين ويفرح لنجاحاتهم وصمودهم الاسطوري. يعيش الانتفاضة يوماً بيوم، لا بل يشترك مع أبطال التحرير شخصياً، فهو حاضر بينهم في خيم الساحة وطوابق جبل الأبطال عبر يومياته بالحبر التي يرسلها إليهم.

بعد كلمات الفنان علي النجار التي افتتح بها المعرض الذي نقلت كل تفاصيله في بث مباشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أوقد الحاضرون شموعا عند البورتريهات التي رسمها الفنان لبعض شهداء الثورة العراقية، وتحاوروا في هذا الحدث التاريخي الذي أعاد للعراقي ثقته بمستقبل وطنه، وتحدث شهود العيان الذين عادوا للتو من العراق عن انطباعاتهم بشأن هذه الثورة الجبارة.

اختتم الافتتاح بعرض نسخة أولية من فيلم وثائقي عن الثورة في ساحة التحرير صوره وأخرجه الشاعر كريم النجار الذي عاد مؤخراً من الوطن.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top