العمود الثامن: منزعجاً.. منزعجاً.. منزعجاً

علي حسين 2019/12/16 09:54:49 م

العمود الثامن: منزعجاً.. منزعجاً.. منزعجاً

 علي حسين

يُحسب لحركة الاحتجاج منذ انطلاقها في الأول من تشرين الأول، أنها كشفت لنا حجم البؤس الذي يعيشه المسؤول العراقي، فعلى مدى أكثر من شهرين شاهدنا وسمعنا مسؤولين جفت ضمائرهم،

فلم تعد تعنيهم أرقام القتلى، ولا العصابات التي احتلت مكان الدولة، ولأول مرة ربما في تاريخ الحكومات، نجد رئيس الوزراء ينزعج و"بشدة" لأن المتظاهرين سخروا من سياسيين مشاركين في مهرجان الفساد، وهو الأمر الذي اعتبره عادل عبد المهدي إهانة لـ"شخصيات عراقية معروفة"..وينزعج وبشدة لان صورة ترامب احرقت في الشوارع .

يقول الروائي يقول ماريو فارغاس يوسا "إن بلدان العالم بدأت تشفى من تخلفها عندما تخلت عن فكرة الزعيم الخطيب"، لكننا ياسيدي صاحب الرواية الشهيرة "حفلة التيس"، لا نزال نعيش في ظل ساسة رافعين شعار "وحدي وليذهب الجميع الى الطوفان" مجبولون على كره بلادهم، يعيش الشعب معهم على الهامش، أكثر من خمسمئة عراقي قتلوا و20 ألف جريح لم يجدوا حتى اللحظة أي مسؤول يقف منتظرا أمام بيوت أهاليهم ليواسيهم، أو يمد يده إليهم. تقوم تجارب الحكومات الناجحة على الصدق والمشاعر الإنسانية. فيما تعيش حكوماتنا على اعلان انزعاجها من المواطن .

دائما وأنا أتابع ما يجري في بلاد العجائب ، العراق ، أسال ما سرّ بلدان مثل كوريا الجنوبية وسنغافورة واليابان.. وكنت كعادتي اتابع كل ما ينشر عن هذه البلدان ، فوجدت ان في كوريا الجنوبية لا يسمح لرئيس الوزراء بأداء القسم أمام الجمعية الوطنية مالم يقدّم كشفاً بأسماء أبرز مستشاريه .

قبل أيام قرأت عن سياسي من البشر وليس من "...." أعتذر عن كتابة المفردة، السياسي اسمه لي ميونغ باك تولى منصب رئيس كوريا الجنوبية عام 2008، جاء قبل أسبوع إلى مسقط عاصمة عمان ليشارك في منتدى اقتصادي، ألقى محاضرة لمجموعة من الشباب قال لهم فيها إنه نشأ في عائلة فقيرة جدا، وكان يعمل في جمع القمامة ، لينفق على تعليمه، تخرج وأتيحت له الفرصة للعمل في شركة هيونداي، ليصبح بعد سنوات مديرا لهذه الشركة العملاقة ، ثم يترشح للرئاسة فيصبح أصغر رئيس لكوريا الجنوبية يقول : "لم تمح الرئاسة آثار القمامة ورائحتها من يديّ، وهذا أمر أفتخر به جدا". ثم يضيف أن بلاده كانت بعد الحرب العالمية الثانية خامس أفقر دولة في العالم، لكنها اليوم خامس أكبر اقتصاد في العالم، رغم أنها لا تملك موارد طبيعية سوى البشر. 

هل انتهت حكاية الرئيس الكوري؟. لا يا سادة فهو بعد انتهاء مهام منصبه الرئاسي عام 2013، وجد وظيفة في هيئة علوم البيئة براتب 2200 دولار شهرياً تستقطع منها ضرائب للدولة.. ولم يعلن انزعاجه .

تعليقات الزوار

  • Hadi khatib

    قالها ابو ذر الغفاري من مدرسة العدل الإمام علي الذي يتسترون ويتمثلون باقوالهم دعاة الإسلام السياسي المزيف قال(( لا حاجة لي في دنياكم))

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top