القوى السياسية تتجاهل جلسة البرلمان وتضغط لتكليف مرشحيها

القوى السياسية تتجاهل جلسة البرلمان وتضغط لتكليف مرشحيها

 بغداد/ المدى

تنشغل القوى السياسية بطريقة تكليف رئيس للوزراء لخلافة المستقيل عادل عبد المهدي، فيما تدير الظهر عن جلسة برلمانية كان مقررا لها ان تعقد ظهر يوم أمس لاكمال التصويت على قانون الانتخابات.

ونشرت الدائرة الاعلامية لمجلس النواب جدول اعمال الجلسة الذي تضمن في فقرته الثانية اكمال التصويت على 36 مادة متبقية بينها اثنين لم يتفق عليهما، فيما ارجأت عقد الجلسة الى اليوم الثلاثاء.

وحاول تحالف البناء بقوة تقديم مرشحه وزير التعاليم العالي الحالي قصي السهيل لرئيس الجمهورية برهم صالح لتكليفه الا ان "فيتو" الشارع لم يسهل مهمة تكليفه.

وحدث شد وجذب مساء الاحد بين قيادات تحالف البناء ورئيس الجمهورية الا ان الاخير فضل الذهاب الى الفراغ الدستوري.

وذكر مسؤول في رئاسة الجمهورية، مساء الأحد، أن رئيس الجمهورية برهم صالح لوح بالاستقالة إذا استمر الضغط لتكليف مرشح لا يوافق عليه المتظاهرون.

وفي وقت متأخر تملص حزب الدعوة وتحالف القوى وهما قطبان داخل تحالف البناء من تكليف السهيل.

ويصر رئيس الجمهورية برهم صالح على ضرورة أن تقدم له رئاسة البرلمان اسم الكتلة الأكبر ومرشحها لرئاسة الجمهورية، وفق ما كشفت وكالة الأنباء العراقية امس الاثنين.

وأشارت الوكالة إلى أن صالح وفق الدستور سيكلف فورا اسم مرشح الكتلة الأكبر حال إرساله من قبل رئاسة البرلمان، ولا يمكن أن يعتمد طلبات الكتل السياسية وأسماء مرشحيها.

وأحال الرئيس صالح، في وقت سابق، جواب المحكمة الاتحادية بشأن الكتلة الأكبر إلى مجلس النواب، كما طلب من البرلمان تحديد الكتلة الأكبر لتقديم مرشحها لرئاسة الوزراء.

إلى ذلك استعادت الاحتجاجات زخمها في العراق امس الاثنين مع تظاهرات وقطع طرقات وجسور بالإطارات المشتعلة جنوبا، تنديدا بالطبقة الحاكمة التي فشلت حتى الآن بالاتفاق على تسمية رئيس جديد للوزراء، وبالنفوذ الإيراني. 

وبدأ العصيان المدني في مدن الديوانية والناصرية والحلة والكوت والعمارة، في جنوبي البلاد، حيث أغلقت المدارس والدوائر الحكومية أبوابها الاثنين.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top