الأنبار تنهي عملية عسكرية ضد داعش وديالى تلاحق 7 أهداف للتنظيم

الأنبار تنهي عملية عسكرية ضد داعش وديالى تلاحق 7 أهداف للتنظيم

بغداد / المدى

أعلنت القوات الامنية، أمس السبت، إنهاء الصفحة الثانية من عمليات أبطال النصر الثانية بتطهير الشريط الحدودي المحاذي للحدود الأردنية والحدود السعودية.

وقال قائد عمليات الأنبار للحشد الشعبي قاسم مصلح إن "الصفحة الثانية من عمليات أبطال النصر الثانية انتهت باعتقال 12 شخصاً مشتبهاً به وسيحالون للجهات المختصة كما تم الاستحواذ على تسع قطع من السلاح الخفيف وعجلة نوع كيا لا تحمل الأوراق الثبوتية".

وأضاف قائد العمليات إن "العملية شهدت تطهير عدد من المناطق منها (زعيله – اتبل- نهيدين – ازمل حوران) إضافة الى الشريط الحدودي الممتد من طريبيل مروراً بالحدود الأردنية والشريط الحدودي السعودي".

وانطلقت قوات الحشد الشعبي والجيش العراقي،أمس الأول الجمعة، بالصفحة الثانية من عمليات أبطال النصر الثانية باتجاه عدد من الأهداف المرسومة أبرزها تمشيط المناطق المحاذية للحدود الأردنية والسعودية.

وفي ديالى، أكد مدير إعلام محور ديالى في الحشد الشعبي صادق الحسيني، أن الحشد تعقب 7 أهداف لتنظيم داعش الارهابي في منطقتين داخل المحافظة.

وقال الحسيني إن "ستراتيجية الحشد الشعبي في استنزاف قدرات خلايا داعش الإرهابي من خلال العمليات المباغتة والنوعية مستمرة خاصة مع بقاء حظر التجوال الشامل في كل مناطق ديالى"، مبيناً أن "الحشد الشعبي يتعقب حالياً 7 أهداف مهمة لداعش في منطقتي حمرين ونفط خانة من خلال مفارز قتالية ذات كفاءة عالية".

وأضاف أن "عمليات التعقب تجري وفق معلومات استخبارية دقيقة جداً لضرب أهم مضافات داعش وتعقب قادته ومسلحيه"، مؤكداً أن "العمليات الأخيرة للحشد كانت فعالة جداً في إحباط سلسلة هجمات كان التنظيم في لحظاته الأخيرة لإطلاقها".

وأشار الحسيني الى أن "منظومة استخبارات الحشد الشعبي نجحت في تحقيق خروق مهمة داخل خلايا خطيرة لداعش وكشف هوية قياداته بعضهم أعتقل وقتل والبعض الآخر رهن المطاردة"، موضحاً أن "نتائج عمليات التعقب سيتم إعلانها في وقت لاحق أمام الرأي العام".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top