الجيش يحبط هجومًا في الرطبة.. وتدمير تجمع لداعش شمال سامراء

الجيش يحبط هجومًا في الرطبة.. وتدمير تجمع لداعش شمال سامراء

 بغداد / المدى

بدأت القوات الامنية، أمس الخميس، عمليات أمنية جديدة تستهدف خلايا تنظيم داعش بعد ورود معلومات استخبارية دقيقة، وذلك بهدف تعزيز الأمن والاستقرار والقبض على المطلوبين أمنيا.

وجاء في بيان وزارة الدفاع العراقية: "بناء على ورود معلومات استخباراتية دقيقة تفيد بوجود مجموعة إرهابية تابعة لعصابات داعش الإرهابي جنوب شرق قضاء الرطبة في قرية الدراعمة تروم الهجوم على القضاء بالنيران غير المباشرة على الفور خرجت قوة من الفوج الأول لواء المشاة الأول وقوة من مقر اللواء الفرقة الاولى وبإشراف قائد العمليات وقائد الفرقة".

وأضاف البيان: "وبعد البحث تم العثور على صاروخ كاتيوشا، قذيفة مدفع 155 محورة، قذيفة مدفع 130، قنبرة هاون 120، منصة إطلاق صواريخ محلية الصنع، فيما خرجت قوة من الفوج الرابع لواء المشاة 39 الفرقة العاشرة معززة بمفرزة معالجة من سرية هندسة ميدان المستقلة قيادة عمليات الأنبار بواجب معالجة العبوات الناسفة من مخلفات عصابات داعش الارهابي في منطقة البو خميس تم تفجير (12) عبوة ناسفة تحت السيطرة". وتابع البيان: "وفي السياق ذاته وبعد ورود معلومات استخباراتية دقيقة تفيد بوجود كدس عتاد لعصابات داعش الإرهابية في منطقة الناظرة شمال قضاء الرطبة خرجت قوة من مقر لواء المشاة الأول الفرقة الأولى وقوة من الفوج الثاني اللواء اعلاه لغرض تدقيق المعلومات وبعد البحث تم العثور على قنبرة هاون عيار 82 ملم، قنبرة هاون عيار 60 ملم عدد/2 - قذيفة مدفع عيار 57 ملم عدد/2- حشوة صاروخ قاذفة عدد/11 – سبطانة احادية 12,7 ملم، شريط عتاد احادية يحتوي على (20) اطلاقة.

وفي سياق آخر، استهدفت قوات الحشد الشعبي، أمس الخميس، تجمعا لعصابات داعش بقصف مدفعي شمال سامراء في صلاح الدين. وذكر بيان للحشد ان "قيادة قاطع عمليات سامراء للحشد الشعبي استهدفت تنظيم داعش الإرهابي بقذائف المدفعية في منطقة الكوش والمناطق المحاذية لقاطع المسؤولية شمال مدينة سامراء المقدسة". وأعلن العراق، في كانون الأول 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم داعش بعد نحو 3 سنوات ونصف من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top