دعوة افتراضية

دعوة افتراضية

الصورة دعوة افتراضية من صديقه الصكار لحضور معرضه في باريس عن البصرة! وتصرف هو بها الشاعر رشدي العامل أن رد على قصيدة للصكار على غلاف هذه الدعوة،

 وهي بعض من وثائقه التي اودعني اياها قبل رحيله ومنها اليوميات التي كان يبعثها لي يوم كنت في جبهات الحرب والتي سانشرها تباعا وافكر ان يضمها كتاب عنه..

 

الى الصكار

أستخير الزمان البخيل

أستخير الفرات ودجلة،

استحير النجوم، تضوي على غرفتي، 

والمساء الجميل

أترى نلتقي 

ذات يوم على شرفة 

ام ترى الدرب عن ملتقانا يميل

 

الى رشدي

يذهب الشوق بي مذهبا لا اطيق احتمالا له

ولا استطيع مجاراته

ولا اتعمد نسيانه

فهو كل الرصيد الفقير الذي ظل بي يدي

اتآكل مثل رمال الشواطئ 

والشوق ينحت بي 

وأنا بين هذا وذاك اغني

زرع الله بي غصنا للحنبين

وزرعت راية للوطن

فإذا هبت الريح مالت علي الغصون 

واحتمينا بأشواقنا من رياح الزمن

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top