الكاظمي وفريقـه الوزاري من الناصرية:  سنحاسب قتلة المحتجين

الكاظمي وفريقـه الوزاري من الناصرية: سنحاسب قتلة المحتجين

 ذي قار / حسين العامل

بغداد/ المدى

على جسر الزيتون في الناصرية، الجسر الذي بقي شاهدا على أكبر المجازر التي لحقت بمحتجي تشرين، تعهد رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، امس، بكشف قتلة المحتجين ومحاسبتهم.

 

ووصل الكاظمي الى الناصرية، صباح أمس، وعقد جلسة استثنائية لمجلس الوزراء حضرها اغلب الوزراء في المحافظة التي تغرق في بحر من الخريجين العاطلين عن العمل.

تحريك المشاريع المعطلة

وأكد رئيس الحكومة في مستهل الجلسة الاستثنائية، أحقية محافظة ذي قار بالمزيد من الرعاية والاهتمام. وأصدر المجلس حزمة من القرارات، منها:

أولا/ إنشاء صندوق مجلس إعمار محافظة ذي قار، يتولى تنفيذ مشاريع المحافظة ورصد التخصيصات المالية اللازمة له ضمن مشروع قانون الموازنة العامة الاتحادية للسنة المالية / 2021، وإنشاء المشاريع المهمة بها.

ثانيا/ الموافقة على قيام وزارة التخطيط بإدراج المشاريع المدرجة في أدناه ضمن الخطة الاستثمارية للمحافظة، بحسب الآتي:

- تطوير وتحديث وتأثيث المحاور والشوارع الرئيسة في مدينة الناصرية.

- إنشاء شوارع رئيسة ورابطة في أحياء مدينة الناصرية.

- إنشاء شارع الإمام الحسين (ع) في مركز الناصرية وإعادة تأهيل المقطع الثاني منه.

كما صوت على الإسراع بإنجاز مشروع مستشفى الحوراء والمستشفى التركي، لتخفيف الزخم الحاصل في الشطرة في شمالي الناصرية، وتسريع خطوات الشركة الإيرانية (عمر اب) المنفذة لمشروع مجاري الشطرة عن طريق وزارة الإعمار والإسكان والبلديات، كونها الوزارة المستفيدة والمشرفة على الأعمال.

وأقر في الجلسة الاستثنائية ايضا، "الإسراع في إنجاز المدارس ذات نسب الإنجاز العالية التي تصل الى أكثر من 70%، وكذلك المشاريع الاخرى، ومنها جسر البدعة وجسر النصر وبالتنسيق مع المجلس الوزاري للخدمات الاجتماعية، والإسراع في إنجاز (المدينة الصناعية ومشروع مصفى ذي قار)".

كما اقرت الجلسة الاستثنائية "تشكيل فريق برئاسة الأمين العام لمجلس الوزراء وعضوية كل من: محافظ ذي قار، وكيل وزارة التخطيط، وممثل عن وزارة المالية، وكيل وزارة الإعمار والإسكان والبلديات، ممثل عن كل من وزارات الكهرباء والنفط والتربية، ويتولى الفريق مراجعة المشاريع المتلكئة والمتوقفة في محافظة ذي قار، والعمل على إعادة تنفيذ تلك المشاريع ومنح الأولوية للمشاريع ذات المساس بحياة وخدمة المواطنين".

رسائل متبادلة مع المتظاهرين

كما عقد الكاظمي اجتماعا بالقيادات العسكرية والأمنية في محافظة ذي قار، بحضور وزير الداخلية. وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، ان الاخير "عمل ومنذ تسنم مهامه رئيسًا للحكومة وقائدًا عامًا للقوات المسلحة، على إعادة الثقة بالمؤسسة الأمنية وإعادة هيبتها ومكافحة الفساد داخلها، بما يساعد في تحقيق الأمن والاستقرار في عموم العراق".

ودعا رئيس الوزراء الأجهزة الأمنية الى "التعامل المهني مع المتظاهرين، ومراعاة مبادئ حقوق الإنسان واحترام حرية الرأي والتعبير والتظاهر، وفي الوقت نفسه شدد على رفضه التام الاعتداء والتجاوز على القوات الأمنية وهي تؤدي مهامها الأمنية في حفظ الأمن".

وفي سياق متصل، وجه الكاظمي في رسالة فيديوية الى المتظاهرين في ساحة الحبوبي قائلا: "اننا امام فرصة تاريخية لإعادة بناء هذا البلد. انتم خرجتم من اجل كرامة الناس وانتخابات نزيهة مبكرة". واضاف ان "الانتخابات النزيهة والمبكرة هي جزء من البرنامج الحكومي ومطلب تم الاتفاق عليه مع البرلمان وقريبا سيحسم هذا الملف".

وتابع: "اتمنى عليكم ان تكون مطالبكم سلمية وتصرفاتكم سلمية"، متعهدا بتأمين "الحماية للتظاهرات والمتظاهرين".

واكد الكاظمي ان "ذي قار مدينتنا واهلها اهلنا وان من تورط بالدم العراقي سينال جزاءه".

وكان المحتجون في ساحة الحبوبي قد اصدروا بيانا اطلعت عليه (المدى) قالوا فيه: "اننا نود أن نبلغ أبناء شعبنا العراقي ومحافظتنا الصامدة بأنهُ لا يوجد ممثل عن ثوار محافظه ذي قار وساحة الحبوبي لمقابلة الوفد الحكومي وأن مطالبنا الأساسية واضحة ومعروفة لديهم"، مبينين ان "اول المطالب الملحة يتمثل باستكمال تشريع قانون انتخابات عادل بدوائر متعددة خالية من التقسيم الحزبي".

واضافوا "اما المطلب الآخر فهو محاكمة قتلة المتظاهرين والتحري والكشف عن مصير المتظاهر سجاد العراقي والافراج عنه بصورة سريعة".

وفي وقت سابق من يوم أمس التقى الكاظمي عددًا من المحاضرين العاملين في مديرية تربية ذي قار، والمعهد التقني، من بين متظاهري المحافظة.

واستمع الكاظمي الى "طروحات الشباب الذين نقلوا مطالب زملائهم، بحسب مكتب الكاظمي الذي اكد "تصميم الحكومة على إيجاد حلول دائمية، بما يؤمّن أوضاع الشباب وحصولهم على فرص عمل عادلة".

التعيينات ومجلس الخدمة

وبين رئيس الوزراء أن "عمل مجلس الخدمة الاتحادي هو الذي يعوّل عليه لأجل حل مشاكل التعيين في القطاع العام"، مؤكدا "عزم الحكومة على تفعيل عمل هذا المجلس وإرساء دوره في توفير فرص العمل بشكل عادل ومتساوٍ لجميع المستحقين، بعيدًا عن المحاصصة والمحسوبية والحزبية وبعيدًا عن كل ما أدى الى سوء الإدارة وغمط الحقوق، وهذا هو أحد أهم أهداف خطة عمل الحكومة".

كما التقى رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي بعدد من عوائل شهداء تشرين في محافظة ذي قار.

وأكد الكاظمي، بحسب بيان لمكتبه، أن "شهداء تشرين هم فخر للعراق، لأنهم خرجوا من أجل الوطن، وهتفوا باسمه، وطالبوا بتحقيق حلمهم في الإصلاح وفي حياة حرة كريمة".

وبيّن أن "الحكومة مضت بخطوات مهمة في الحفاظ على حقوق الشهداء، وتحقيق العدالة للقصاص من القتلة، ومحاسبة المتورطين، والمضي قدما من أجل تنفيذ الإصلاح وملاحقة الفاسدين". 

كذلك التقى شيوخ العشائر في محافظة ذي قار. وتحدث الكاظمي خلال اللقاء عن وجود مائتين وسبعين مشروعا متلكئا في محافظة ذي قار، لأسباب مختلفة بعضها يتعلق بالفساد وسوء الإدارة. 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top