كواليس: لا تجريب بدون تقليد ولا تجريب بدون تجديد !

سامي عبد الحميد 2020/10/19 06:29:16 م

كواليس: لا تجريب بدون تقليد  ولا تجريب بدون تجديد !

تواصل المدى نشر الأعمدة الثقافية، والتي سبق وأن أرسلها الفنان الرائد الراحل سامي عبد الحميد إلى المدى، بغية النشر. والمدى إذ تنشر هذه الأعمدة تؤكد الحضور الثقافي الفاعل الذي كان يميز فناننا الكبير.

 سامي عبد الحميد

استهل كلمتي هذه بالسؤال التالي : هل لدينا نحن أي،في البلاد العربية، مسرح تجريبي؟ أين هو؟ ما هي الفرق التي تعمل فيه وكيف؟ 

لا بد للإجابة عن السؤال أعلاه أن نتعرف على : 

أولاً مفهوم التجريب في المسرح ونتعرف ثانياً مفهوم المسرح التجريبي ونتعرف ثالثاً مفهوم التقليد في العمل المسرح ونتعرف رابعاً المسرح التجريبي في البلاد العربية. 

مفهوم التجريب :

التجريب لغة بحسب المنجد في اللغة اسم مأخوذ من الفعل (جرب) ويقال (جربه تجريباً وتجربةً) بمعنى اختبره وامتحنه . والتجريب اصطلاحاً إدخال الشيء إلى المادة في مختبر والقيام بتجارب عديدة وصولاً الى هدف معين على وفق فرضية ينطلق منها المجرب. وقول (جيمس روس – ايفانز) ان تكون تجريبياً يعني أن تقوم بغزو المجهول ، وهذا شيء لا يمكن التأكد منه إلا بعد حدوثه وهذا يعني أن نتائج التجريب قد لا يحقق الفرضية حتماً.

الحاجة إلى التجريب يدعوها وجود تقليد مر عليه الزمن وأصبح من الضروري تغييره وإيجاد بديل عنه . 

بدأ في المسرح تجريبياً وتحّول بعد حين إلى ما هو تقليدي وهكذا كانت الكلاسيكية تجريبية وتحولت الى تقليدية فظهرت الكلاسيكية الجديدة وبعدها ظهرت الرومانتيكية ثم الواقعية ثم الرمزية وفروعها .

ونحن في بلداننا العربية كنا مقلدين ومجربين في آن واحد واستمر مسرحنا كذلك حتى اليوم وما عدنا نفرق اليوم بين ما هو تقليدي وما هو تجريبي بل إننا حتى اليوم ومنذ دخول الفن المسرحي إلى بلادنا من الغرب لم نستطع أن نؤسس تقاليد راسخة لمسرحنا ومنها إحياء التراث المسرحي وإعادة تقديم مسرحيات الرواد من المؤلفين والمخرجين واعتماد برنامج الربرتوار كما هو الحال في الدول المتقدمة مسرحياً.

ترتبط ظاهرة التجريب في العمل المسرحي بالعلم والبحث إذ لا بد من وجود مشكلة يجب حلها ولا بد من وضع فروض لها علاقة بالحل ولا بد من القيام بالإجراءات والتجارب المتعددة للوصول إلى الهدف إلا وهو البديل عن التقليد أي البديل عما هو ثابت ولا بد من حصول متغيرات يمكن أن تخضع للقياس وللمعالجة . وعليه لا بد من القول إن التجريب يقود الى التجديد ولكن ليس شرطاً أن يكون التجديد تجريبياً إلا إذا تحقق بعدد من التجارب وخضع للاختبار.

نعم كان (ستانسلافسكي) تجريبياً حين افترض أن الدوافع النفسية هي التي تخلق التعبير الخارجي للشخصية الدرامية. وكان (ميرهولد) تجريبياً عندما افترض أن (البايوميكانيكا) وسيلة انجع لتنفيذ مهمة الممثل التعبيرية. وكان (كريغ) تجريبياً حيث افترض ان يكون الممثل أشبه بالسوبر ماريونيت يكيّفه المخرج في تشكيل الصورة المسرحية . وكان (راينهارت) تجريبياً عندما افترض ان لكل مسرحية اسلوباً خاصاً لإخراجها ومكاناً خاصاً لعرضها . وكان (ارتو) تجريبياً عندما افترض أننا بحاجة الى مسرح يحرك فينا الشعور بتحريك الألم لا الى أفكار مخدرة . وكان (بريخت) تجريبياً حين افترض أن الايهام بالواقع يستغفل المتفرج ويمنعه من التفكير بتغيير الواقع البائس إلى واقع افضل وكان (غروتوفسكي) تجريبياً في مسرحه الفقير الذي يعتبر الممثل هو العنصر الأول والأخير في العرض المسرحي وجميع العناصر الفنية المضافة هي دخيلة . وأصبحت كل تلك التجارب تندرج ضمن التقليد .

ولو ادعى البعض من المسرحيين العرب أنهم تجريبيون فليذكروا لنا فرضياتهم التي يبنون عليها مسرحهم التجريبي . قد يقول البعض إن البحث عن مصادر لتأصيل المسرح العربي في ستينيات القرن الماضي كانت إحدى الفرضيات لكن هل استمر المجربون في اجراءاتهم لتحقيق تلك الفرضية.؟

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top