دراسة: استخدام الكمامة نفسها بشكل متواصل أسوأ من غيابها

دراسة: استخدام الكمامة نفسها بشكل متواصل أسوأ من غيابها

توصلت دراسة جديدة إلى أن استخدام الكمامة نفسها مراراً قد يكون أقل فاعلية في الحماية من فايروس "كورونا" من عدم وضع كمامة على الإطلاق.
وحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فقد ركز الباحثون في دراستهم على الأقنعة الجراحية المكونة من ثلاث طبقات، وهي أكثر الأقنعة شهرة بين الأشخاص العاديين والمتخصصين في الرعاية الصحية وتكون زرقاء اللون. واستخدم فريق الدراسة، التابع لجامعة ماساتشوستس وجامعة كاليفورنيا، نموذجاً حاسوبياً لتصوير انتشار قطرات الرذاذ والجزيئات الصغيرة حول الأقنعة الجديدة والمستعملة.
ووجد الباحثون أن الأقنعة عندما تكون جديدة يمكنها تصفية ما يقرب من ثلاثة أرباع (65%) الجسيمات الدقيقة العالقة في الهواء والتي تكون مسؤولة بشكل أكبر عن العدوى. لكن عند استخدامها أكثر من مرة، فإنها تقوم بتصفية ربع القطرات الضئيلة فقط (25%) لأن الأقنعة تتشوّه مع كل استعمال.
علاوة على ذلك فإن الأقنعة قد تحتفظ بالقطرات المعدية على سطحها، ومع كثرة الاستعمال تقوم بتمرير هذه القطرات للفم والأنف، ما يعني أنه في بعض الأحيان يكون وضع هذه الكمامات المستعملة أسوأ من عدم وضعها على الإطلاق، وفقاً للباحثين.
وقبل أيام، أكدت منظمة الصحة العالمية ضرورة قيام الأشخاص الذين تم تطعيمهم ضد فايروس "كورونا" بوضع قناع الوجه والابتعاد عن الآخرين.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top