القائد العام يوجه بمسك الحدود مع الجانب السوري بالتزامن مع استشهاد آمر فوج

القائد العام يوجه بمسك الحدود مع الجانب السوري بالتزامن مع استشهاد آمر فوج

 بغداد/ المدى

أعلن الناطق العسكري باسم القائد العام للقوات المسلحة، أمس الأحد، ان الاخير وجه بضرورة مسك الحدود مع الجانب السوري، جاء ذلك بالتزامن مع استهداف آمر فوج في تلعفر بعبوة ناسفة. وقال اللواء يحيى رسول في تصريح للوكالة الرسمية إن "القوات الأمنية تعمل بجدٍ ومثابرةٍ وهناك متابعةٌ وتوجيهٌ من القائد العام للقوات المسلحة بضرورة مسك الحدود خاصة مع الجانب السوري".

وأوضح رسول، أن "القوات الأمنية تركز بعملياتها الاستباقية على مناطق شمال شرقي سوريا كونها لا تضم قوات نظامية تابعة للجيش السوري، وتشهد نشاطاً للعديد من المجاميع الإرهابية".

وأشار المتحدث العسكري إلى أن "عمليات التحصين والتحكيم جارية بشكل كبير مع الجارَة سوريا، لملاحقة ما تبقى من بعض العصابات الارهابية وفلولها في الأراضي العراقية"، مشيراً إلى "وجود بضعة عناصر إرهابية متخفين ومنكسرين والعمليات الاستباقية للقوات الأمنية حققت نتائج إيجابية في مطاردتهم". وفي الوقت ذاته، انفجرت عبوة ناسفة في إحدى القرى القريبة من قضاء تلعفر في محافظة نينوى، ما أسفر عن استشهاد آمر فوج في الجيش العراقي وعدد من الجنود.

ونعت وزارة الدفاع في بيان تلقت (المدى) نسخة منه المقدم الركن حيدر عادل محمد، آمر الفوج الثاني في لواء المشاة الثالث والسبعين فرقة المشاة الخامسة عشرة، والذي استشهد أثناء تأدية الواجب المقدس مع اثنين من الجنود نتيجة انفجار عبوة ناسفة من مخلفات داعش الإرهابي، أثناء تفتيش منطقة الشرايع شمال تلعفر.

في المقابل، أفادت مصادر طبية بأن 6 منتسبين في الفرقة 15 وضابطاً برتبة مقدم ركن ومدنياً، استشهدوا خلال الانفجار، فيما أصيب جنديان بالهجوم نفسه. ومنذ أكثر من عام، زادت وتيرة هجمات تنظيم داعش، لا سيما في المنطقة بين كركوك وصلاح الدين وديالى. وأعلنت وكالة الاستخبارات، أمس، ضبط صواريخ مع منصات إطلاقها بعملية أمنية في قضاء الدبس التابع لمحافظة كركوك. 

وقالت الوكالة في بيان إن "مفارزها المتمثلة بمديرية استخبارات الشرطة الاتحادية في وزارة الداخلية تمكنت من تنفيذ عملية استخباراتية في قضاء الدبس بمحافظة كركوك نتج عنها ضبط منصتين لإطلاق الصواريخ و(14) قوانة مدفع رشاش عيار 57 و6 صواريخ متوسطة و 24 قنبرة هاون عيار 60 ملم، و 55 حشوة قنابر وتجهيزات عسكرية مختلفة داخل احد الدور الفارغة في قرية السدرة التابعة للقضاء من مخلفات داعش الارهابي". 

الى ذلك، أعلنت الشرطة الاتحادية، إلقاء القبض على أحد عناصر تنظيم داعش بعد نصب كمين محكم، جنوب غربي كركوك. وقال إعلام الشرطة الاتحادية في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، إن "قوة من اللواء العاشر الفرقة الثالثة شرطة اتحادية، تمكنت من إلقاء القبض على احد المطلوبين وفق المادة 4/ارهاب بعد ورود معلومات استخبارية دقيقة بتواجده ضمن قاطع مسؤولية الفوج الاول ونصب كمين محكم له في ناحية الرياض قضاء الحويجة بكركوك".

وأضاف البيان، "تبين بعد التحقيقات الأولية بأنه قد شغل عدة مناصب في العصابات الارهابية والاجرامية اهمها ما يسمى بناقل اشخاص وناقل مواد غذائية بين قواطع كركوك وصلاح الدين وديالى ضمن ما يسمى بولاية العراق، تم تسليمه اصولياَ الى جهة الطلب لاكمال الاجراءات القانونية والقضائية بحقه". وفي صلاح الدين، اعلنت مديرية مكافحة المتفجرات، عن معالجة 114 عبوة في المحافظة.

وقالت المديرية في بيان انه "لمدة يومين متواصلين، يعالج خبراء مديرية مكافحة المتفجرات (114) عبوة ناسفة محلية الصنع في محافظة صلاح الدين منطقة الديوم".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top