مبادرة شاب ميساني يجوب الشوارع ليلاً ليقدم المشروبات الساخنة للقوات الأمنية

مبادرة شاب ميساني يجوب الشوارع ليلاً ليقدم المشروبات الساخنة للقوات الأمنية

 مهدي الساعدي

يتنقل بين طرقات مدينته ليلا متحملا اعباء عدته، محاولا اخفاءها جاهدا من شراسة برد كانون الأول/يناير، باحثا عن احدى مفارز الشرطة وهمه الظفر بأحد رجالاتها، ليدفئ صدره بمشروب ساخن بعد ان حولت برودة الجو انفاسه الى مدفأة يسخن بها كلتا يديه، في منتصف ليل بهيم انقطعت به حركة المارة تقريبا.

محمد ماجد شاب عشريني من مدينة العمارة، قاد مبادرة الهبت مشاعر ابناء مدينته والمهتمين بطابع العمل التطوعي، شغف محمد الطالب الجامعي بحب روح العمل الطوعي دفعه لتنظيم مجموعة من اصدقائه، والعمل على تنفيذ العديد من المشاريع الابتكارية والمجتمعية. محمد وكمبادرة طوعية قام باعداد الشاي والمشروبات الساخنة على نفقته ليوزعها على شرطة مدينته ليلا، رغم برودة الجو دعما منه لمساندة القوات الامنية التي تسهر على امنه وامن مدينته.

عن سبب اختياره لموضوع اعداد الشاي والمشروبات الساخنة وتحمله اعباء التوزيع، يقول محمد ماجد لـ(المدى) "كنت في احد محال المدينة فدخل احد افراد الشرطة حاملا بيده سخانا كهربائيا، طالبا من صاحب المحل تشغيل سخانه لإعداد الشاي، ولكن تعذر صاحب المحل بسبب انقطاع التيار الكهربائي واعتماده على التوليد حال دون ذلك". 

ويواصل محمد "كانت تلك الحادثة بمثابة القادح الاول لفكرة اعداد وتوزيع الشاي للسيطرات الامنية المنتشرة في شوارع المدينة". 

قام محمد كخطوة اولى بمساعدة أصدقائه بجمع اكبر قدر ممكن من اباريق الشاي الحافظة، ومن ثم اعداد كمية من الشاي والمشروبات الساخنة الاخرى، والانطلاق بها بعد ذلك نحو شوارع المدينة المختلفة، لإيصال ما تحمله اوعية رفاق محمد لأفراد القوات الامنية. 

كانت مبادرة محمد بمثابة المنطلق الاول لتليها مبادرات كثيرة من قبل ابناء المدينة والمنظمات المختلفة، تنوعت بين توزيع الحلويات والحساء الدافئ وغيرها.

"لم تكن تلك المبادرة الاولى والوحيدة التي قمنا بها، بل سبقتها مبادرات كثيرة جدا وتعود لسنوات كانت بداياتها كما اتذكر عام 2014". يقول احمد جاسم احد الاصدقاء والمرافقين لمحمد في مختلف جولاته التطوعية لـ(المدى)، ويواصل احمد "قدمنا خلال السنوات الماضية العديد من المبادرات والاعمال الطوعية والانسانية لأبناء محافظة ميسان، تنوعت بين مساعدة الفقراء واغاثة المحتاجين واسناد المواقف المتأزمة في الفيضانات وجائحة كورونا وغيرها".

لم تمر مبادرة اعداد توزيع الشاي للقوات الامنية مرور الكرام، خصوصا من قبل رأس قيادتها، بل كانت هناك مواقف مشهودة تجاه تلك المبادرة التي وصفتها قيادة شرطة ومنشآت محافظة ميسان بأنها "هيبة المواطن عندما يحترم القانون والعاملين عليه".

وقامت قيادة شرطة المحافظة والمنشآت بتكريم الشاب محمد ماجد في مقر القيادة، لما قام به من عمل طوعي شاكرة جهوده وهو "يجوب الشوارع ليلاً بظروف باردة وقاسية مقدماً لهم المشروبات الساخنة ليدفئ صدورهم بالمحبة، التي ترفع معنويات حماة الوطن وتجعل منهم اشداء يبذلون أرواحهم الزكية من أجل ميسانهم الجميلة وأهلها". على حد تعبيرها. 

يطمح محمد الى تشكيل فريق متكامل، لخوض غمار العمل الطوعي والمبادرات الانسانية حبا منه لنشر العمل الانساني وتوسيع نطاقه ليشمل اكبر فئات مجتمعية ممكنة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top