بايدن يدخل البيت الأبيض.. وترامب يتوعد بالعودة

بايدن يدخل البيت الأبيض.. وترامب يتوعد بالعودة

 متابعة/ المدى

غادر الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب، البيت الأبيض صباح امس الأربعاء قبل ساعات من انتهاء ولايته الرئاسية وأداء جو بايدن اليمين، متحدثا بشكل مقتضب عن ولاية "رائعة امتدت أربع سنوات" تمثل "شرف العمر".

وقال ترامب قبل صعوده إلى الطائرة الرئاسية الأميركية للمرة الأخيرة متوجها إلى فلوريدا في قاعدة أندروز الجوية "كانت أربع سنوات رائعة"، مضيفا "أنجزنا الكثير معا"، و"سنعود بطريق أو بأخرى" ومن دون أن يسمي بايدن بالاسم، قال إنه يتمنى للإدارة الجديدة "حظا جيدا ونجاحا كبيرا".

بدورها، قالت وكالة "أسوشييتد برس" الأميركية إن ترامب ترك رسالة لخلفه بايدن في البيت الأبيض، لكن نائب السكرتير الصحافي جود دير، رفض الكشف عن فحواها نظراً لخصوصية الأمر.

ومع أنه تمنى أخيرا حظا موفقا لبايدن في رسالة فيديو، فإن الملياردير المتقلب لم يهنئ قط الرئيس المنتخب وهو أمر غير مسبوق منذ 150 عاما ولن يحضر تنصيبه في واشنطن الأربعاء.

في المقابل، كان باراك أوباما وجورج بوش وبيل كلينتون في الصفوف الأمامية خلال حفل تنصيب الرئيس جو بايدن وسط انتشار كثيف للقوات الأمنية في العاصمة الفيدرالية.

وسيبقى هذا اليوم مشهوداً في الولايات المتحدة خصوصا مع تولي امرأة منصب نائب الرئيس للمرة الأولى في تاريخ أكبر قوة في العالم. وكامالا هاريس (56 عاما) هي أول امرأة سوداء من أصول هندية تتولى هذا المنصب.

جو بايدن الذي يتولى الرئاسة وهو في سن 78 عاما، كتب على تويتر: "إنه يوم جديد في الولايات المتحدة". وقال بايدن "ليس لدينا أي ثانية نضيعها أمام الأزمات التي نواجهها كأمة".

واكدت الادارة الجديدة ان بايدن سيصدر في اليوم الاول من ولايته 17 أمرا رئاسيا للعودة عن إجراءات اعتمدتها إدارة ترامب، وسيعمد خصوصا إلى إعادة الولايات المتحدة إلى اتفاقية باريس حول المناخ وإلى منظمة الصحة العالمية.

ومن أجل الحد من انتشار الوباء في الولايات المتحدة، سيوقع الرئيس مرسوما يجعل وضع الكمامة إلزاميا في المباني الفيدرالية أو من قبل الموظفين الفيدراليين.

وكان بايدن قدم تحية لضحايا كورونا مع إحياء ذكرى 400 ألف أميركي حصد الوباء أرواحهم، في تناقض صارخ مع موقف ترامب الذي عمد منذ أشهر إلى التقليل من أهمية أثر الوباء.

وقال في كلمة مقتضبة إنّه "من أجل أن نُشفى، يجب أن نتذكّر. من الصعب أحياناً أن نتذكّر، لكن هذه هي الطريقة التي نُشفى بها".

وأضاف "لهذا السبب نحن هنا اليوم"، في حين أضيئت خلفه حول بركة الماء الضخمة الواقعة أسفل النصب في ساحة "ناشونال مول" 400 شمعة إحياءً لذكرى الأميركيين الـ400 ألف الذين راحوا ضحايا الفايروس الفتّاك. على الصعيد الدبلوماسي، وعد أنتوني بلينكن الذي اختاره بايدن لتولي منصب وزير الخارجية بإعادة إحياء تحالفات الولايات المتحدة والعودة إلى العمل المتعدد الأطراف.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top