الرواية تقتحم عالم جائحة كورونا

الرواية تقتحم عالم جائحة كورونا

ترجمة / أحمد فاضل

مع بداية دخولنا العام الجديد 2021 ، أطلت ثلاثة كتب جديدة لتأخذ مكانتها في المكتبات البريطـانية وهي من النوع الذي يحبذ قراءته القارئ الإنكليزي ،

الذي يبحث عن كتب الإثارة النفسية وهو يعيش في ظل جائحة كورونا ، وما سببته من آلام وصلت حد الموت والإنعزال ، وأول هذه الكتب :

1"دفع "

للروائية الكندية آشلي أودرين الصادرة عن دار نشر (مايكل جوزيف 12.99 جنيهاً إسترلينياً ، 320 صفحة) ، تحتوي هذه الرواية على كل السمات المميزة لنجاحها ، مع حبكتها الجذابة التي تركز على كفاح بلايث من أجل حب ابنتها .

تستكشف مؤلفتها من خلالها النظرية الرائعة التي تربط صعوبات الأمومة التي تعاني منها بلايث بتلك التي تعاني منها ابنتها وجدتها ، حيث يكمن في القلب سر ما إذا كانت هي أو ابنتها فيوليت مسؤولة عن المأساة التي عصفت بزواجها الذي كان سعيداً في يوم من الأيام ، وتثير تساؤلات حول ما إذا كان من الممكن مقاطعة كل ذلك بالنجاح المؤمل لحياتهم .

أنتجت الروائية أودرين حساباً ذكياً ومضنياً ومحفزاً للتفكير في الأبوة والأمومة من شأنه أن ينقل أي شخص يكون أما أو يأتي من منزل غير سعيد .

"2 الأسير "

للروائية الإنكليزية ديبورا أوكونور ، صادرة عن دار نشر زافر ، ففي قابل أيام لوعتها ستجلس هانا في المنزل بانتظار وصول قاتل زوجها جيم ، الذي سيسجن في قفص مبني في مطبخها حيث سيقضي عقوبته فيه ، بفضل نظام العدالة الإصلاحي الجديد .

النظرية التي وضعتها أوكونور في روايتها ، هي أن القاتل سيصبح تائباً حقاً ، لكن لدى جيم أفكار أخرى يريد من خلالها إقناع هانا بأنه بريء من تلك الجريمة ، هنا يهتز إيمان هانا بالشخصية الحقيقية لزوجها الراحل وهو شرطي .

تحافظ أوكونور على مصداقية مثل هذه الحبكة البعيدة الاحتمال ، وذلك بفضل أسلوبها المستنير ، ولكن بمجرد أن تعتاد على الفرصة غير المعقولة ، تنطلق القصة لتسلط معضلة هانا الضوء على العدالة والتسامح أسلوب يمكن إقناعنا للغاية .

"3 أعمالنا الوحشية الصغيرة "

للروائية الأيرلندية ليز نوجنت والصادرة عن دار نشر بنجوين ، لا تتوقع فيها أن تحب أي شخصية في هذا المزيج النفسي لوقاحة بعض شخصيات الطبقة المتوسطة ، لكن الأم النرجسية وأبناءها الثلاثة البغيضين ، سوف يجذبونك إلى حكايتهم المتشابكة عن الغيرة والتنافس بين الأشقاء .

علمنا من الجنازة في الصفة الأولى أن أحد الأخوة يرقد في التابوت ، بينما الآخران يظـهران نوعاً مريباً من الحداد ، تأخذنا القصة في رحلة برية لاكتشاف السبب حيـث تغذي ، المنافسة الشديدة والخيانة والولاءات المتغيرة لويل منتج الأفـلام المتغطرس ، وبرايان المدير الماكر ، ولوك النجم المدمن على المخدرات ، ولكن ربما الأهم من ذلك تتربص الأم لتلعب دوراً مهماً بينهم وابنة لديها سر .

كريستينا أبليارد

عن / صحيفة ديلي ميل

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top