علماء: الهاتف النقال والرسائل الفورية قد تزيد التوتر في ظل كورونا

علماء: الهاتف النقال والرسائل الفورية قد تزيد التوتر في ظل كورونا

في أوقات الأزمات، ينصح بعض الخبراء الأشخاص بزيادة التواصل مع غيرهم لتقليل توترهم وتحسين حالتهم النفسية، وهو الأمر الذي حدث بعد تفشي فايروس كورونا المستجد وتطبيق عدد من البلدان لإجراءات إغلاق صارمة لمواجهته، حيث أكد الخبراء مؤخراً أهمية استخدام تطبيقات الدردشة والتراسل حفاظاً على الصحة العقلية.
ولكن رغم ذلك، فقد حذر عدد من العلماء من أن هذه التطبيقات قد تأتي بنتائج عكسية وتزيد من توتر الأشخاص، وذلك في تقرير نشرته شبكة "بي بي سي" البريطانية.
واستطلع التقرير آراء عدد من المواطنين البريطانيين الذين قالوا إنه عندما بدأ الإغلاق لأول مرة في مارس (آذار)، كانت الدردشات الجماعية والرسائل الفورية بمثابة شريان حياة بالنسبة لهم، حيث ساعدتهم على التواصل مع الأهل والأصدقاء خلال الأزمة.
ولكن مع استمرار الوباء، أكد أولئك الأشخاص أن الرسائل الفورية زادت من توترهم بدلاً من تقليله، نتيجة لمعاناتهم من حالة أطلق عليها العلماء اسم "الحمل الاجتماعي الزائد". وأوضح العلماء أن شعور الشخص بأن عليه الرد فورياً على الرسائل الواردة في تطبيقات التراسل ومنصات الدردشة الجماعية يجعله يشعر بالتوتر.
وفي حال عدم الرد الفوري، فإن شعوره بأن لديه عشرات الرسائل التي لم يقرأها يزيد من توتره أيضاً.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top