في حوار مع الفيلسوف الفرنسي جان لوك نانسي : لاغنى عن ثورة العقل.. بمواجهة جائحة كورونا

في حوار مع الفيلسوف الفرنسي جان لوك نانسي : لاغنى عن ثورة العقل.. بمواجهة جائحة كورونا

 ترجمة : عدوية الهلالي

بلغ من العمر 80 عاماً..كتب عن القوميات والحداثة ومفاهيم العولمة والمجتمع كما كتب عن جائحة كورونا وتأثيرها على المجتمع .. صحيفة اللوموند الفرنسية ،أجرت لقاءً مع الفيلسوف الفرنسي الأكثر تأثيراً جان لوك نانسي جاء فيه :

 بلغت مؤخراً سن الثمانين في خضم جائحة عالمية لم يكن من الممكن تصورها حتى وقت قريب. كيف تشعر إزاء ذلك ؟

-أنا سعيد لأنني نجوت من الفايروس حتى الآن ، لأنني أحد الأشخاص "المعرضين لخطر كبير" ، بالنظر إلى عمري ، وقلة مناعتي. بالطبع كنت ومازلت حذراً للغاية. لكن حقيقة أنك بلغت الثمانين من العمر أهم بكثير من خطر الفايروس. لأنه يجبرك على أن تسأل نفسك: ماذا يعني ذلك؟ لقد انتهى بي الأمر إلى التفكير في أن هذه السن ترمز إلى ذروة الحياة . وبمعنى آخر ، من الآن فصاعداً ، يمكن اعتبار أن المرء قد عاش وفعل ما كان عليه أن يعيشه ويفعله. بالطبع لا يمكنني الاستغناء عن الاستمرار في العمل والكتابة والاستكشاف ،لكنها لم تعد تشبه مغامرة عبر المحيطات أو الجبال. إنها بالأحرى محاولة للتواصل مع الفكر والعمل.

 أنت أحد الأصوات الفلسفية المشهورة عالمياً ومن الذين عبروا عن رأيهم في الوضع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والوجودي الجديد الذي وجدنا أنفسنا فيه منذ أن بدأ انتشارالجائحة ، بعد مرور كل هذه الأشهر على إعلان الجائحة ، ما هو تقييمك العام للوضع؟

- مثل الجميع ، ألاحظ أن انتشار الوباء كان قوياً في المكان والزمان. وبالتالي ، تم إحباط العديد من الشكوك التي كانت لدى البعض في البداية. فلا يوجد نظام حماية مفضل تماماً أو من السهل اختياره حسب المواقف. إن كون كبار السن ، منذ البداية ، هم الأكثر عرضة للتهديد يسلط الضوء على الخيارات أو التفضيلات الحضارية المؤلمة لأنها تدل على غموض حضارتنا حيث تعتبر الإنتاجية والقدرة على الاستهلاك معايير الجودة الأولى للوجود في العالم، تليها القدرة على السماح باستغلال الذات وإخضاعها بالعنف التقني الاقتصادي. وإذا كنا حساسين تجاه الأسئلة التي يثيرها هذا الموقف ، فذلك بسبب رد الفعل الذي يجعلنا "نحترم الحياة البشرية" دون أن نكون قادرين على التفكير في ما يبرر هذا الاحترام. ومن ثم ، فإن هذا الاحترام الرسمي لا طائل من ورائه ويتكيف مع إدامة جميع السلوكيات التي تؤدي إلى تفاقم عدم المساواة والظلم. نحن لا نعرف لماذا يكون الإنسان محترماً ، أو لماذا من المفترض أن تكون هناك مساواة بين جميع البشر ، أو لماذا يجب النظر إلى الحياة والطبيعة بشكل عام بحذر واعتدال. لقد فشلت الأديان الكبرى في مهمتها ، وهي إعطاء معنى للوجود. وقد أظهر الإيمان بالتقدم التقني اليوم أنه يمكن الاعتماد عليه أكثر..

 مع ظهور جائحة كورونا ،الى أي مدى يراوغنا المستقبل وبماذا يمكن أن تتنبأ ؟

- في السنوات الأخيرة ، أشارت التحذيرات المتكررة من العلماء حول الأزمة البيئية الناجمة عن الإفراط التقني والاقتصادي للمجتمعات الصناعية والأزمات المتعددة التي تقوض الديمقراطية إلى إمكانية الانهيار. لذلك بدا أن ثورة العقل لا غنى عنها بالفعل . فبدونها ، لم يكن من الممكن تصور الانفصال عن منطق الحساب والإنتاج ، بمعنى أن الحساب يؤدي إلى ترك ما يهدف إليه أرسطو على أنه البحث عن الحياة الجيدة - من خلال التحسين المدروس لما هو موجود والسعي وراء الزيادة والتنمية...

هذا الاندفاع المتهور في جميع مجالات الاقتصاد ، والذي ميز الرأسمالية منذ صعودها ورافقه تزايد عدم المساواة ، عرض بقاء نفس هذه الإنسانية وبقاء التنوع البيولوجي للخطر ..في الواقع ، لم يتم تقرير أي شيء مسبقاً ، ولكن لم يكن من المعقول الاعتقاد بأن الموت ، إذا لم نتوخَ الحذر ، يمكن أن يكون أمراً مقبولاً. ومع ذلك ، فإن الوعي بهذا الخطر والوضع المتدهور في بعض أغنى البلدان حمل في جوانبه إمكانية التمرد والانتفاضة التي يصعب احتواؤها بشكل متزايد.. بالنسبة للمجهول – في رأيي - بدا الحاضر ، قاصراً للغاية ، ومن المحتمل أن يكون كارثياً ، خاصة وأن الخطوط العريضة للحلول التي تم النظر فيها لبعض الوقت أثبتت أنها صعبة ، وغير عملية أيضاً..لقد بدا أفق التغيير بالنسبة لنا بالغ التعقيد والصعوبة وكأنه بات يتراجع مع اقترابنا من الكارثة ..

عن صحيفة اللوموند الفرنسية

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top