خاص جداً ...4 أفلام من واسط... في اتحاد الإذاعيين والتلفزيونيين

خاص جداً ...4 أفلام من واسط... في اتحاد الإذاعيين والتلفزيونيين

 قحطان جاسم جواد

عقد الملتقى الثقافي لاتحاد الإذاعيين والتلفزيونيين جلسة استضاف فيها فريق عمل (بلاك آند ريد) السينمائي وعرض أربعة من أفلامهم وهي (الشاهد) عن عملية إنقاذ عائلة يزيدية، وفيلم (أبو الهيل) عن التفجيرالذي شهدته ساحة الطيران. وفيلم (عكال وطن) عن تلبية نداء المرجعية لتحريرالموصل، وفيلم (الاب المفقود) عن تمزيق الوطن وضياعه نتيجة المحاصصة الحزبية والفساد. وقدم للجلسة الدكتور صباح الموسوي فقال "الافلام انتظمت بهاجسها الوطني المفعم بالانتماء الحقيقي الذي تجسد بتمثلها للواقع وأجوائه المأساوية.

وتميز فيلم (الاب المفقود) بتوظيفه الدلالي عن فكرة الوطن مما زاد من بلاغته في التعبير والتأثير". وشهدت الجلسة ايضا توقيع كتاب ( ينابيع المعرفة) للباحث خضر رشيد البدري. واضاف الموسوي:- اكتشفنا اليوم خامات واعدة نتوسم فيهم المستقبل. شباب تمكنوا من تقديم افكارهم المبدعة. وتحضرني مقولة مخرج بولندي (المخرجون تجمعهم فكرة الروي اوالسرد).. ومخرجونا تمكنوا من ان يسردوا لنا حكاية عن الوطن والشهادة. وكانت افلامهم جيدة وتستحق التشجيع.

وقال المشرف عليهم المخرج صباح رحيمة "منذ سنوات اعمل مع الشباب وهؤلاء من ضمنهم لكنهم يفتقدون الدعم والمتابعة والاعلام. وساندتهم كثيرا ومنحتهم غير نص لافلام قصيرة. ووجدتهم متحمسون كثيرا".

المخرج كرار المياحي قال "ان تسمية بلاك اندريد تعني الالوان واخترنا منها الاحمر والاسود وهو اسم يبدوغريبا لكنه متفرد. وحاولت المجموعة تحدي الزمن والواقع وعملنا بصمت وحققنا شيئا ولو بسيطا ونأمل تقديم الافضل".

الفنان رياض الطيب قال "اجتمعنا سوية لانجاز اعمالنا بصفة جماعية وحققنا جانبا من النجاح. وانا اقوم بالانتاج وتوفير كل مايستلزم العمل رغم الامكانيات البسيطة. لكننا مصممون على مواصلة العمل".

الناقد مهدي عباس قال "انا وثقت هذه الاعمال لكني بصراحة لا اعرف الشباب لكنهم قدموا لنا رؤية جميلة ونتوقع لهم الافضل رغم ملاحظاتنا البسيطة على الانارة والتصوير واشكرهم جدا على ابداعاتهم". الفنانة حياة حيدر قالت "احيي روح الجماعة والتفاني في العمل لديهم وعملنا معهم بتفان كبير. وادين للفنان رحيمة بأنه قدمني غير مرة في اعماله الاولى وما زال يرعاني ويدعمني. لذلك عندما فاتحني بالعمل مع الشباب وافقت بلا تردد وانخرطت معهم دون تفكير لتقديم صورة مناسبة. كان الشباب يعملون بهمة عالية وبالفزعة. والتعاون بينهم بلا حدود".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top