نائب قائد العمليات المشتركة يعقد اجتماعاً أمنياً في جلولاء

نائب قائد العمليات المشتركة يعقد اجتماعاً أمنياً في جلولاء

 بغداد/ المدى

ترأس نائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الأمير الشمري، اجتماعا أمنيا وعشائريا لانهاء نشاط داعش في مناطق شرقي ديالى.

وقالت قيادة العمليات المشتركة في بيان تلقته (المدى) انه "بتوجيه من القائد العام للقوات المسلحة، ترأس الفريق الركن عبد الأمير الشمري نائب قائد العمليات المشتركة، اجتماعاً أمنياً وعشائرياً موسعاً لأهالي مناطق زور الحنطة والإصلاح في جلولاء لمناقشة تطهير هذه المناطق من بقايا داعش الإرهابي".

وعَبَرَ الأهالي عن "ترحيبهم بالإجراءات الامنية التي تنفذها القطعات الامنية هناك، بما فيها فتح الطرق داخل البساتين وتطهيرها".

وأكد بيان العمليات المشتركة انه "تم اتخاذ مجموعة من القرارات اهمها تشكيل لجان مشتركة بين الاهالي والقوات الامنية وكذلك المحافظة على الأسيجة الموجودة، وقيام الجيش بمسك هذه المناطق وفتح نقاط امنية فيها". وتشهد المناطق القريبة من جلولاء تحركات لبقايا عناصر التنظيم، كونها قريبة من المناطق الأمنية الفارغة التي تفصل بين الجيش والبيشمركة.

وشهد قضاء خانقين شرقي ديالى، وهو القضاء الذي يضم مدينة جلولاء، اكثر من 10 حوادث امنية في شهر شباط فقط، بين هجمات واعتقالات واغتيالات لمدنيين. ومنذ مطلع 2021 قرر ما تبقى من مسلحي تنظيم داعش معاقبة قرى في شرقي ديالى، بسبب تعاون سكانها مع القوات الامنية، وانخراط ابنائها في سلك الشرطة والجيش.

وشن التنظيم 3 هجمات في منطقة واحدة خلال اسبوع تسببت بمقتل واصابة نحو 15 بين مدنيين وعسكريين.

ويتواجد مسلحو داعش في ديالى بشكل "جماعات صغيرة"، فيما تواجه القوات الامنية صعوبة في الحفاظ على "سرية المعلومات" ما يعرض بعض العسكريين والمتعاونين معهم الى القتل.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top