هل علاقتك العاطفية ستستمر؟ 14 سؤالاً يمكنها إجابتك

هل علاقتك العاطفية ستستمر؟ 14 سؤالاً يمكنها إجابتك

يعد الوقوع في الحب أمراً لا يُصدّق ولكنه يجعلنا نرى علاقاتنا الخاطئة من خلال نظارات وردية، حيث تصعب معرفة ما إذا كانت العلاقة ستستمر أم لا؟ ويقدم أستاذ علم النفس بجامعة "مونماوث" الأميركية جاري ليفاندوفسكي، قائمة مكونة من 14 سؤالاً لفك شفرة علاقتك الرومانسية، وما إذا كانت مفيدة لك.

وقال ليفاندوفسكي، لصحيفة "إندبندنت" البريطانية، إنه صمم قائمة الأسئلة لأن السؤال الأول الذي يتلقاه هو "كيف أعرف ما إذا كنتُ على علاقة صحيحة؟"، وتابع: "من المحتمل أن يكون هذا هو السؤال لدى كثير من الناس ولكنهم أقل استعداداً للإجابة على أنفسهم، وعندما يحاولون تحديده لا يعرفون دائماً الأسئلة الصحيحة التي يجب طرحها والتركيز على الشيء الخطأ".

وأوضح أن قائمة الأسئلة تعتمد على الحدس، بالإضافة إلى العلم لأن كليهما ضروري عند اتخاذ القرارات المهمة، وتابع أن الإجابة بـ"نعم" على هذه الأسئلة تعني أن علاقتك تستحق الاستمرار.

وذكر أن الأسئلة هي:

هل الشخص الذي تحبه يجعلك شخصاً أفضل، وهل العكس صحيح؟

هل أنت وهو مرتاحان لمشاركة المشاعر واعتماد بعضكما على بعض ولديك القدرة على تجنب القلق بشأن رحيله؟

هل يقبل أحدكما الآخر دون تغيير؟

عندما تنشأ الخلافات، هل تتواصلان باحترام ومن دون ازدراء أو سلبية؟

هل تشتركان في اتخاذ القرارات؟

هل الشخص الذي تحبه صديقك المفضل، وهل أنت صديقه؟

هل تفكران معاً كـ"نحن" بدلاً من "أنت" و"أنا"؟

هل سيثق أحدكما بالآخر لدرجة تبادل كلمات المرور الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي والحسابات المصرفية؟

هل لدى كل منكما آراء جيدة عن الآخر دون وجود وجهة نظر إيجابية مبالغ فيها؟

هل يعتقد أصدقاؤك المقربون وحبيبك أن لديكما علاقة رائعة ستصمد أمام الزمن؟

هل علاقتك خالية من سلوكيات مثل الغش والغيرة وحب السيطرة؟

هل تشتركان في نفس القيم عندما يتعلق الأمر بالسياسة والدين وأهمية الزواج والرغبة في إنجاب الأطفال وكيفية تربية الأبوين؟

هل كل منكما على استعداد للتضحية باحتياجاته ورغباته وأهدافه من أجل الآخر؟

هل لديكما استقرار عاطفي؟

إذا أجبت بـ"لا"، فالخبر السيئ هو أن العلاقة من المحتمل ألا تصمد أمام الزمان، لكن الخبر السار هو أن الانفصال يمكن أن يكون شيئاً جيداً، حيث أن "البقاء في علاقة سيئة هو أسوأ شيء ممكن والخروج منها يحرّرك لتجد علاقة رائعة".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top