لماذا تدفن روزاموند بايك جوائزها في الحديقة؟

لماذا تدفن روزاموند بايك جوائزها في الحديقة؟

فازت الممثلة البريطانية روزاموند بايك، الشهر الماضي، بجائزة "غولدن غلوب" عن دورها في فيلم I Care A Lot، واختارت دفنها في الحديقة.
وظهرت الفنانة، البالغة من العمر 42، في برنامج تلفزيوني حيث كشفت أنها لا تشعر بالراحة عند عرض جوائزها في المنزل.
وأوضحت أنها تجد أنه "من الصعب عرض جائزة في منزلي، إذ كيف يتفاعل الناس معها عندما يعودون إلى المنزل؟ هل يقولون: أوه، واو، انظر هذه هي الجوائز الخاصة بك؟".
وتابعت قائلة: "أعتقد أن هذا محرج، لذلك أدفنها في الحديقة، مع إبقاء جزء منها ظاهراً، مثل اليد أو ربما الكرة الأرضية".
وترى بايك أن هذا ممتع، لأنه "في المستقبل، عند موتي أو عندما يشتري شخص آخر المنزل، فستكون بمثابة مناظر طبيعية، وسيصطدمون بالمعدن، وسيعتقدون أنهم عثروا على كنز مدفون".
وتنبأت بايك بأنه بعد قرون سوف تكون عروض الجوائز قد اختفت، وستكون هذه الجوائز ضمن الآثار.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top