البودكاست  ينقذ الفنانين العرب من عزلة كورونا

البودكاست ينقذ الفنانين العرب من عزلة كورونا

في عام 2004، أطلق أحد الصحافيين العاملين في "ذا غارديان" البريطانية اسم "بودكاست" اختصاراً لـ"آيبود" و"برودكاست"، وترجمت إلى العربية لتصبح "مدونة صوتية".

في عام 2019، استطاع الـ"بودكاست" أن يحقق تقدماً في المنطقة العربية، وأصبح له متابعوه، وهم من فئة عمرية محددة بين 20 و34 عاماً، معظمهم من هواة الاستماع المباشر أو المسجل.

كما أُسس عدد من التطبيقات الإلكترونية التي تبث الأغاني والتسجيلات الخاصة عبر المواقع الافتراضية للغرض نفسه. تتنامى المنصّات الإلكترونية على المواقع البديلة يوماً بعد يوم، ولم تعد حكراً على الإصدارات الموسيقية والفنية، وحتى الدرامية، بل يدخل العالم العربي في صلب إنتاج برامج خاصة بهذه المواقع أو المنصّات، بعيداً عن المحطات التلفزيونية. لكن الأمر لم يتوقف عند الصوت. ساعد عامل الظهور "المباشر" أو الخطاب المباشر، من خلال المواقع الافتراضية البديلة، مجموعة لا بأس بها من الفنانين على الظهور واستبيان آراء المتابعين، وتقوية العلاقة المباشرة مع الجمهور.

بعد بدء حملات الإغلاق في آذار من العام الماضي في العالم بسبب تفشي فايروس كورونا، اعتمدت مجموعة من الفنانين والإعلاميين العرب على الـ"بودكاست"، وحاول هؤلاء الفوز، أو التواصل مع الجمهور، عن طريق حوار يجمع بين أساليب الحياة والغناء لدى المغنين، وكانت للفنانة السورية أصالة نصري جولات مباشرة من خلال محمّل الصور الشهير "إنستغرام". كانت أصالة نصري من الفنانات اللواتي ظهرن مرات عديدة للحديث مع المتابعين، وحققت أكثر من مليوني متابعة طيلة فترة البث المباشر، وما بعده. فيما حاول زملاء أصالة الاستفادة من التطبيقات، وإقامة حفلات تُبث على المحملات الخاصة، منها إنستغرام ويوتيوب، وحتى تيك توك، كما هو حال الفنانة نانسي عجرم، التي قدمت حفلين حصدا أكبر نسبة مشاهدة. هذه السنة، ارتأت المغنية اللبنانية إليسا تقديم برنامج خاص من نوع "بودكاست"، كما أطلقت عليه التسمية نفسها لرواية تفاصيل خاصة، وآراء شخصية للمتابعين.

إليسا استعانت هذه المرة بتطبيق "أنغامي"، الناشر للأغاني العربية والأجنبية، لإنتاج ما يشبه برنامجاً مدته لا تتجاوز 12 دقيقة، تروي فيه تفاصيل من حياتها بالصوت والصورة، إلى جانب المناسبات التي اختارت فيها جزءاً من أغان أدتها وحققت ملايين المتابعات، وجعلتها واحدة من أكثر المغنيات العربيات تأثيراً، بحسب الإحصاءات الأخيرة. لكن "البرنامج" الخاص بإليسا لم يحقق المبتغى في عدد المتابعين الذي بقي خجولاً بسبب خاصية التطبيق الذي فرضته "أنغامي" للدخول ومتابعة حكايات إليسا مساء كل يوم أربعاء، وينتظر أن يتم إنهاء الموسم كاملاً من "بودكاست" إليسا لتقرير نشره من دون شروط في ما بعد.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top