اسم وقضية: بمراسيم مقتضبة.. بريطانيا تودع الأمير فيليب

اسم وقضية: بمراسيم مقتضبة.. بريطانيا تودع الأمير فيليب

 متابعة المدى

ودعت إليزابيث الثانية والمملكة المتحدة اليوم (السبت) الأمير فيليب، الذي خدم لسبعة عقود التاج البريطاني وساند الملكة، في مراسم مقتضبة بسبب وباء «كورونا»، ويطغى عليها الطابع العسكري.

وكان زوج الملكة الذي توفي «في هدوء» منذ ثمانية أيام، المعروف بالصراحة وروح الدعابة - التي تقترب أحياناً من العنصرية أو التمييز الجنسي - سيبلغ من العمر مائة عام في العاشر من (حزيران) المقبل.

وسيدفن دوق إدنبره في أراضي قلعة ويندسور حيث توفي الرجل الذي وُلد في كورفو أميراً لليونان والدنمارك، بعد حياة من خدمة الملكية بإخلاص منذ زواجه قبل 73 عاماً إلى جانب زوجته «ليليبت»، حسبما أفادت “وكالة الصحافة الفرنسية” .

وفقدت الملكة بذلك، على حد تعبيرها، «قوتها» و«سندها» الذي ظل منذ تتويج إليزابيث الثانية في 1952 في الخلف ليدعم زوجته بثبات، ويصبح دعامة للنظام الملكي.

وتساعد الظروف في تحقيق رغبة دوق إدنبره في تجنب تشييعه بأبهة، وستكون جنازته أصغر مما كان يتصور في البداية.

فبسبب تفشي فايروس «كورونا»، طُلب من الجمهور الامتناع عن التجمع أمام المقار الملكية. ودعيت المملكة المتحدة التي تعيش حداداً وطنياً منذ وفاة دوق إدنبره في التاسع من نيسان إلى الوقوف دقيقة صمت في الساعة 15:00 (14:00 بتوقيت غرينتش) في بداية المراسم الدينية.ولم يحضر هذه المراسم سوى ثلاثين شخصاً بموجب القواعد الصحية المفروضة في إنكلترا.

وتعكس الجنازة التي تُبث على التلفزيون وتنظم ببعض البساطة، الماضي العسكري الذي كان مصدر فخر للأمير الذي قاتل في البحرية البريطانية خلال الحرب العالمية الثانية.

المراسم تجري بحضور البحرية الملكية والقوات الجوية الملكية والجيش في ويندسور لتسلم نعشه المغطى بشعاره الشخصي وسيفه، ليتم نقله على متن سيارة «بيك آب لاند روفر» خضراء بسيطة ساعد دوق إدنبرة بنفسه في تصميمها.

حيث قدمت فرقة حرس رماة الرمانات (غرينادييه غارد)، أحد أفواج المشاة الخمسة لحرس البيت الملكي، خدم فيليب فيه برتبة كولونيل لمدة 42 عاماً، الموكب إلى كنيسة القديس جورج، حيث ستُقام المراسم الدينية.

وقد واكب الأمير فيليب بصمت زوجته الملكة إليزابيث الثانية لأكثر من 73 عاما، لكن الرجل الذي توفي قبيل بلوغه المئة عام أظهر خلال عقود طويلة في العائلة الملكية قوة وصلابة كبيرتين في مواجهة تحديات ضحّى خلالها بمسيرته في سبيل حبه.

فارق دوق إدنبره الحياة في قصر ويندسور بعدما أمضى شهراً كاملاً في المستشفى في لندن إثر تعرضه لالتهاب ولمشكلة في القلب.

وكان فيليب أعلن لسكرتيره الخاص مايكل باركر قبيل زواجه سنة 1947 أن “وظيفتي الأولى والثانية والأخيرة هي ألا أتخلى يوماً عن الملكة”.

وأظهرت الملكة إليزابيث الثانية امتنانها لهذا التفاني، إذ وصفت زوجها في تصريحات علنية بأنه “قوتها” و”سندها”.

مع ذلك، اصطدم الأمير فيليب طويلاً بالقيود البروتوكولية للعائلة الملكية البريطانية والتي تتعارض مع طباعه وخصوصاً مع دعاباته غير الموفقة بنظر البعض وتعليقاته التي وُصفت بالعنصرية.

ولد فيليب في جزيرة كورفو اليونانية في العاشر من حزيران/يونيو 1921، بلقب أمير اليونان والدنمارك. وحين كان عمره 18 شهراً، أرغم عمه ملك اليونان على التنحي فيما نُفي والده بعد الحرب اليونانية التركية.

وهرب فيليب مع والديه وشقيقاته الأربع على متن سفينة تابعة للجيش البريطاني.

أما فيليب، فأُرسل في نهاية المطاف إلى اسكتلندا حيث تابع تعليمه في مدرسة داخلية تتبع نظاماً صارماً، ولم يكن يرى عائلته إلا في مناسبات نادرة.

واعتباراً من سنة 1939، التحق بكلية البحرية الملكية في دارتموث جنوبي إنكلترا، حيث اكتشف دعوته والتقى للمرة الأولى بالأميرة إليزابيث، فوقعت فتاة الثلاثة عشر ربيعاً حينها في غرام العسكري الوسيم البالغ 18 عاماً .

خدم في البحرية خلال الحرب العالمية الثانية، فتميز سريعاً وأصبح من أصغر الضباط في البحرية الملكية مع مسيرة واعدة في الأفق.

وعقد خطوبته على إليزابيث بعد الحرب، لكن أفراد العائلة الملكية لم يرحبوا كثيراً بالوافد الجديد، إذ “كانوا يعتبرونه فظاً وغير متعلم” ويظنون أنه لن يكون مخلصاً على الأرجح، بحسب آلن لاسيلز السكرتير الخاص للملك جورج السادس.

غير أن غرام إليزابيث وفيليب انتصر وتوّجا علاقتهما بالزواج في 20 تشرين الثاني 1947.

وتخلى فيليب عن الألقاب التي نالها عند الولادة لكنه أصبح دوق إدنبره وحاز الجنسية البريطانية واعتمد اسم عائلة والدته باتنبرغ بصيغته الإنكليزية، أي ماونتباتن.

واعتلت إليزابيث العرش بعد وفاة الملك جورج السادس سنة 1952، وخلال مراسم التتويج، تعهد فيليب بأن يكون “التابع المخلص” للملكة وأصبح مذاك شريك زوجته الأبدي.

واضطر إلى إنهاء مسيرته العسكرية، ما كان أمراً قاسياً له، وأقر في وقت لاحق “كان ذلك محبطاً، كنت رُقّيت للتو إلى رتبة كومندان، والجزء الأهم من مسيرتي في البحرية بدأ للتو”.

واعتزل الأمير فيليب الحياة العامة في آب 2017 بعد مشاركته في أكثر من 22 ألف مناسبة رسمية منذ اعتلاء زوجته العرش في 1952، وواصل مرافقة الملكة في بعض الإطلالات العلنية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top