1.5 مليون دولار أميركي وعملات ذهبية في أحد منازل الموصل القديمة

1.5 مليون دولار أميركي وعملات ذهبية في أحد منازل الموصل القديمة

 بغداد/ المدى

تمكنت القوات الأمنية من العثور على مبالغ مالية طائلة، مدفونة في أحد المنازل، بعد ثلاث سنوات على تحرير مدينة الموصل من سيطرة التنظيم الإرهابي.

وقالت محكمة استئناف نينوى، في بيان تلقته (المدى)، إنه "تم العثور على مبلغ 1.6 مليون دولار أمريكي، وعملات ذهبية وفضية، وسبائك ومقتنيات ذهبية في مدينة الموصل القديمة، أثناء القيام بأعمال إزالة أنقاض الدور المدمرة".

وأضاف البيان أن "الأموال والمواد المذكورة، كانت مخبأة ببراميل بلاستيكية ومدفونة بعمق حوالي 3 أمتار تحت الارض"، مشيراً إلى أن "تنظيم داعش كان يستخدم المبالغ لتمويل عملياته الإرهابية".

وتابع البيان أن "قاضي محكمة تحقيق نينوى قرر التحفظ على المضبوطات تمهيدا لتسليمها إلى البنك المركزي العراقي".

ونشر المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول، أمس السبت، على صفحته الرسمية في (تويتر) صورا للأموال والمقتنيات المضبوطة.

يوم الخميس، كشفت وكالة وزارة شؤون الشرطة، عن العثور على أموال طائلة وذهب وفضة بين أنقاض الحرب في الموصل.

وقالت مديرية شرطة محافظة نينوى في بيان إنه "وبناء على معلومات دقيقة تمكنت من العثور على مبالغ مالية استولى عليها تنظيم داعش خلال فترة سيطرته على مدينة الموصل كان قد خبأها ودفنها في أحد الدور السكنية في المنطقة القديمة والذي يعرف بديوان المالية (بيت مال المسلمين)".

وأضاف، أن "الشرطة تمكنت من ضبط المبالغ المالية والتي قيمتها: 1500000 دولار أميركي فئة المائة دولار) إضافة لـ 17 مليونا و500 ألف دينار عراقي و15 كغم من الفضة المقطعة لغرض طبع العملة المعدنية لداعش ونحو نصف كغ من القطع الذهبية على شكل عملة نقدية لعصابات داعش. ومئتان وستة وخمسون غرام مواد معدنية مجهولة النوع وسبعة عشر ونصف كغم سبائك من الفضة)".

وفي عام 2014، قالت السلطات الامنية إن تنظيم "داعش" سيطر على ملايين الدولارات والمصوغات الذهبية، كانت مودعة في المصارف الحكومية قبيل سقوط المدينة بيد التنظيم.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top