التربية تدشن التعليم الحضوري ولجان البرلمان تؤيد

التربية تدشن التعليم الحضوري ولجان البرلمان تؤيد

 بغداد/ حسين حاتم

شرعت وزارة التربية وبالتنسيق مع لجنة الصحة والسلامة الوطنية، بالدوام الحضوري في المدارس الابتدائية لمدة يومين اسبوعياً لكل مرحلة دراسية.

ويقول المتحدث باسم وزارة التربية حيدر فاروق في حديث لـ(المدى): "رفعنا مقترحاتنا منذ أكثر من أسبوع الى اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية وتمت الموافقة على أن يتم العمل بالنسبة للكورس الثاني والفصل الثاني بواقع دراسي يومين في الأسبوع للمراحل الابتدائية الأولى (الأول، والثاني، والثالث)، إضافة الى المراحل المنتهية (الساس الابتدائي، والثالث المتوسط، والسادس الاعدادي)".

ويضيف فاروق أن "بقية الأيام سيستمر التدريس فيها وفق النظام الالكتروني"، مؤكدا انه "سيشمل الطلبة الذين لم يشملهم الدوام الحضوري".

وفي 14 نيسان الجاري، حددت وزارة التربية 18 نيسان الحالي، موعداً لانطلاق الدوام الحضوري.

ووجه وزير التربية المديرية العامة للمناهج بضرورة استكمال خطوات تحويل المناهج من الورقية الى رقمية تفاعلية كخطوة أولى ليتم بعدها استكمال باقي الخطوات وتعميمها على بقية مدارس البلاد كافة.

ويؤكد المتحدث باسم وزارة التربية أن "الوزارة شددت على التباعد البدني داخل المدارس"، مبينا انها "قسمت الطلاب والتلاميذ على شكل صفوف ومجاميع".

ودعا فاروق، الى "التوعية المجتمعية خارج المدارس، والمساهمة في توعية التلاميذ بالالتزام في الإجراءات الوقاية والتباعد فيما بينهم".

بدوره، يقول عضو لجنة الصحة النيابية عبد عون العبادي في حديث لـ(المدى) إن "احد أسباب زيادة الإصابات في جميع الدول هي التجمعات البشرية بما فيها دوام الدوائر الحكومية وغيرها"، لافتا الى أن "التجمعات لا تقتصر على دوام المدارس فقط".

ويضيف العبادي ان "استمرار الحياة على هذا الوضع سيزيد من الأعباء على المواطنين، لابد من الانسجام والتأقلم"، مشيرا الى أن "المشكلة تمثلت في ساقين الاولى بتوقف ارزاق المواطن والثانية توقف التعليم".

وتحدث عضو لجنة الصحة في ما يخص التعليم الالكتروني قائلا: "لا تستطيع جميع العوائل والطلاب توفير خطوط الانترنت الجيدة والاجهزة الحديثة والمتطورة بالإضافة الى مشكلة استمرار انقطاع الكهرباء".

ويعتقد العبادي انه "في بعض الاحيان يعطي التعليم الحضوري نتائج أفضل إذا تم مع الالتزام بالإجراءات الوقائية والتباعد الجسدي".

من جهتها أكدت لجنة التربية والتعليم النيابية، أهمية الدوام الحضوري للطلبة.

وقال عضو اللجنة رعد المكصوصي، إن "تعليم الطلبة في هذه المراحل يجب أن يكون حضورياً"، مبيناً أنه "لا يمكن الاعتماد على التعليم الالكتروني لطلبة هذه الصفوف (المراحل الابتدائية الثلاثة)".

الى ذلك، اوعزت وزارة التربية، أمس الأحد، إلى المشرفين الاختصاصيين والتربويين، بزيارة المديريات العامة للتربية في المحافظات لإعداد تقارير اسبوعية عن واقع التعليم الإلكتروني.

وذكر المكتب الإعلامي للوزارة في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، أن "المديرية العامة للإشراف التربوي قامت بتكليف المشرفين والاختصاصيين التربويين التابعين لها، بزيارة المديريات العامة للتربية كل ضمن مسؤوليته، بغية تزويدها بتقارير دورية عن واقع (التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد)؛ من أجل تقييم عمل إدارات المدارس والزامهم بالتواصل مع التلاميذ والطلبة لرفع كفاءة المنصة الإلكترونية التعليمية".

وأضاف البيان، أن "دور المشرف التربوي والاختصاصي يُعد أمراً اساسياً في ظل استخدام المحتوى التعليمي عبر المنصات الإلكترونية لتوفير بيئة تعليمية آمنة لكل من المعلم والطالب".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top