مزارعو ديالى يبتكرون مصائد كهربائية لحماية أسرهم من «الأغراب»

مزارعو ديالى يبتكرون مصائد كهربائية لحماية أسرهم من «الأغراب»

 ديالى/ المدى

يلجأ مزارعو محافظة ديالى، في الآونة الأخيرة إلى أسلوب أمني- وقائي في مسعى منهم لمنع تسلل ما يسمونه «الأغراب» إلى داخل بساتينهم ليلاً.

و»الأغراب»، تسمية شعبية يطلقها المزارعون على الحيوانات المفترسة والخطيرة واللصوص، وكل من يستخدم بساتينهم دون علم أصحابها.

أيوب حسن، وهو أحد المزارعين في ديالى، يقول إنه «يسكن أطراف حوض الوقف (25 كم شمال شرق بعقوبة)، وهي منطقة تشهد خروقات أمنية بين فترة وأخرى بالإضافة إلى كثرة قطعان الخنازير البرية والذئاب».

ويتابع: «لذا الجأ إلى ما تسمى بمصائد الكهرباء من خلال تحويل الأسيجة المحيطة بالبساتين إلى حاجز قاتل للأغراب، ولكل متسلل بعد ربطه بالكهرباء».

وأضاف حسن، أن «العديد من الخنازير البرية الكبيرة قتلتها صعقات الكهرباء في الأشهر الماضية، بالإضافة إلى حيوانات أخرى»، مشيراً إلى أنه «يعمد مع مجموعة من المزارعين الآخرين لهذا الأسلوب الأمني والوقائي، كونهم يسكنون في محيط غير مستقر، توجد فيه خلايا نائمة وقطاع طرق وحيوانات مفترسة».

ويؤكد حسن: «هذه المصائد الكهربائية هي لحمايتنا وعائلاتنا من أي غريب قد يتسلل إلينا خصوصاً في أوقات الليل».

من جهته، يبين رئيس جمعية النحالين علوان المياحي، وهو من سكنة مناطق أطراف بعقوبة «اعتمد مصائد الكهرباء منذ فترة وجيزة ونجحت في الفتك بذئب شرس وخنازير»، لافتا إلى أن «المصائد أسلوب وقائي لتفادي حيوانات شرسة تتسلل إلى بستانه».

ويضيف «تشغيل المصائد يتم لساعات محدودة في الليل، وقد تم إبلاغ القوات الأمنية خشية تضررهم منها».

ويبين المياحي، أن «المناطق الزراعية في ديالى، والغابات، تنتشر فيها أنواع من الذئاب والكلاب والضباع المفترسة، وحتى الخنازير البرية، وهي كلها تشكل خطراً على العائلات والأشخاص المقيمين داخل بساتين موجودة في محيط تلك المناطق».

وتنتشر في بعض المناطق الزراعية في ديالى حيوانات مفترسة من ذئاب برية بالإضافة إلى قطعان الخنازير التي تشكل خطرا على حياة الأطفال والنساء.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top