ذي قاريون يشكون الطمر الصحي.. وسوق الشيوخ  تحرق 110 أطنان من النفايات يومياً

ذي قاريون يشكون الطمر الصحي.. وسوق الشيوخ تحرق 110 أطنان من النفايات يومياً

 بغداد / محمد آل عمر

تشكل عملية حرق مواقع الطمر الصحي في محافظة ذي قار، خطرا كبيرا على الاهالي والمناطق القريبة منها، وسلوكا غير صحي يضر ببيئة المحافظة التي تعاني من تلوث اساساً. ويؤكد المواطن محمد علي في حديث لـ(المدى)، "تعتبر مناطقنا والتي تقع جنوب مدينة الناصرية مركز المحافظة من المناطق التي تتضرر من الطمر الصحي والذي هو (لا صحي)، وقد سبب امراضا كثيرة للاهالي أبرزها الربو، حيث لا يعبر يوم الا ويدخل أحد المواطنين المشفى".

واضاف، "نعمل باستمرار على اغلاق الشبابيك والابواب ونحاول جاهدين ان نمنع دخول الدخان الى المنازل، لكن لا فائدة من ذلك، وهناك اشخاص اصيبوا بالامراض السرطانية نتيجة قربهم من مناطق الطمر الصحي في المحافظة".

وتابع علي، "تناوب على حكم ذي قار خلال الفترة الاخيرة عدة محافظين وقد زرناهم جميعا للمناشدة بخلاصنا من الطمر الصحي (اللاصحي)، لكن دون فائدة ولم يضعوا حلا لهذا الموضوع الذي يمس حياتنا وصحتنا"، لافتا الى ان "آخر هؤلاء المحافظين، المحافظ ناظم الوائلي، الذي خرج بنفسه الى موقع الطمر الصحي واعلن من هناك البدء بنقل موقع الطمر الصحي الى موقع آخر وبعد مرور عدة اشهر على كلامه، لم يحرك موقع الطمر الصحي مترا واحدا، وكانت في الحقيقة قضية اعلامية لا اكثر".

واكد، ان "الطمر الصحي في مدينة الناصرية اصبح حله اشبه بالمعجزة"، مطالباً الجهات ذات القرار بان "يكون لهم دور في خلاص الاهالي من هذه الطامة الكبرى التي وقعت فوق رؤوسهم".

ويقول مدير بيئة محافظة ذي قار، قاسم سهيل لـ(المدى)، ان "عدد مواقع الطمر الصحي في محافظة ذي قار 16 موقعاً، (2) منها محطات تحويلية للنفايات وهذه مواقعها في ناحية سيد دخيل وفي قضاء الاصلاح والاثنتان حاصلتين على الموافقات البيئية ولكنهما غير مطابقتين للمتطلبات البيئية وتم اتخاذ الاجراءات القانونية بحقهما، اما المواقع الـ 14 المتبقية، فاثنتين منها حاصلتين على الموافقات البيئية وهي موقعي الطمر الصحي في قضاءي الفجر، وقلعة سكر".

وأضاف، "اما المواقع الـ 12 الأخرى في المحافظة فهي غير مطابقة للمتطلبات البيئية والمحددات البيئية وغير حاصلة على الموافقات البيئية وتم اتخاذ الاجراءات القانونية بحقها، ما عدا موقع الطمر في قضاء الغراف تم الغاء الموقع القديم الذي تم اتخاذ الاجراءات القانونية بحقه بعد ان تم نقله الى موقع طمرآاخر".

وتابع، أن" دائرته أوقفت الإجراءات القانونية بحق الموقع القديم وسيتم اتخاذ اجراء قانوني بحق موقع الطمر الجديد، كونه غير حاصل على الموافقات البيئية وكذلك غير مطابق للمتطلبات البيئية".

بدوره، يضيف مسؤول شعبة بيئة قضاء الشطرة شمالي محافظة ذي قار، منخي غثيث لـ(المدى)، أن" هناك استمرارا في المخالفات من قبل بلدية قضاء الدواية بعدم غلق الطمر الصحي رغم صدور أمر من وزارة الصحة والبيئة الاتحادية بغلقه، كونه موقع غير نظامي ومخالف للمحددات والمتطلبات البيئية".

ولفت إلى أن "موقع الطمر في الدواية يسبب التلوث البيئي في القضاء بشكل كبير، نتيجة استمرار الحرق العشوائي"، مبينا أن دائرته "تتابع الاجراءات القانونية بحق هذا النشاط المخالف".

من جانب، قال مدير شعبة بيئة سوق الشيوخ، حسام منصور لـ(المدى)، إن "مواقع الطمر الصحي في جنوب الناصرية والمحددة هي في منطقة تل اللحم وفي ناحية المنار وفي الفهود والجبايش ورغم انها مواقع معتمدة رسميا، لكنها غير نظامية وعليها اجراءات من البيئة واهم الاجراءات المقامة ضدها هي الغلق والغرامات والدعاوى القضائية، الا انها مستمرة في العمل رغم اجراءاتنا".

ويشير الى ان "البيئة بحاجة الى قرارات اكثر صرامة مع المخالفين في الاماكن التي لم تحقق الابعاد في جميع مناطق جنوب الناصرية".

وأضاف منصور، أن "هناك شرطين في قبول موقع الطمر الاول بعده عن المنازل السكنية والشارع والبلدية، اما الثاني فهو اشتراط طمرها بشكل نظامي وتبطين الارض بمادة عازلة وفرشها بطبقات وتسييجها وتوفير نقطة حراسة وعدم وجود حرق عشوائي فيها".

وتابع منصور، "في الوقت الحالي يتم التخلص من النفايات عن طريق رميها وحرقها بشمل عشوائي وهذه مخالفة بيئية جسيمة، فهذه المواقع ليست مكبات نفايات فقط، انما مكبات وحرق ايضا، فمثلا قضاء سوق الشيوخ يحرق يوميا 110 أطنان من النفايات"، مبينا أن "هناك مواقع طمر صحي جنوب الناصرية غير معتمدة لكن تستخدمها البلدية والمواطنين مثل مواقع قضاء كرمة بني سعيد، وخلف سكة القطار، وطريق النواشي الترابي، وقرب معامل الطابوق، وفي ناحية والفضلية قرب المصب العام".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top