مبادرات رمضانية ميسانية تتزامن مع قرب حلول العيد

مبادرات رمضانية ميسانية تتزامن مع قرب حلول العيد

 مهدي الساعدي

تعيش العديد من العوائل الميسانية المتعففة معاناة وقوعها تحت خط الفقر وتزداد معاناة الفقراء ومحدودي الدخل والمعتمدين على المورد اليومي سوءا مع المواسم والأعياد بسبب ارتفاع معدلات اسعار المواد بصورة عامة اضف الى ذلك اقتراب حلول عيد الفطر المبارك مما يثقل على تلك العوائل بصورة او بأخرى. وللتخفيف عن كاهل تلك العوائل أطلقت العديد من المنظمات المجتمعية والناشطين وفاعلي الخير في المحافظة مبادرات انسانية من شأنها رفع الثقل عنها اتسم بعضها بالطابع الجماعي وأخذ بعضها الآخر طابعا فرديا منها مبادرة الفقير اخي ومبادرة سوق الفقراء بالإضافة إلى توزيع السلال الغذائية وغيرها. سوق الفقراء احدى تلك المبادرات التي تهدف الى زرع الابتسامة على وجوه المعدمين قام بها احد وجهاء المحافظة حوّل خلالها منزله الى سوق للملابس لمنحها لمحتاجيها بمناسبة قرب حلول عيد الفطر. ابو حمزة اللامي فتح بيته ومضيفه في مدينة العمارة ليحولهما الى سوق مجانية توافرت فيها انواع الملابس ولوازم العيد لتمنح للفقراء والمحتاجين مجانا وبدون مقابل. "تمت دعوة الفقراء والفرق الطوعية لأخذ كل لوازم العيد وما يحتاجونه منها من ملابس متكاملة ولكافة الاعمار وبدون مقابل لزرع الابتسامة على وجوه الفقراء والأيتام بعد ان مرت بهم ظروف صعبة منها ظرف الوباء وقلة فرص العمل وستستمر حملة التوزيع الى آخر أيام العيد" كما يقول ابو حمزة. لم يكن ابو حمزة المبادر الوحيد للعوائل الفقيرة في المحافظة بل سبقه العديد من أبنائها لمد يد العون للمحتاجين فيها خلال أيام شهر رمضان كل حسب مقدرته وامكانياته. الفقير اخي مبادرة أخرى قدمتها مجموعة من شباب محافظة ميسان خلال أيام شهر رمضان تضمنت تسديد ديون العوائل الفقيرة وغير القادرين على تسديد ما بذممهم بسبب ظروفهم المعيشية الصعبة وشطبها من سجلات الديون وخصوصا لدى أصحاب المحال التجارية في الأحياء الفقيرة والعشوائيات. يقول الناشط محمد عبد الأمير "اطلقنا حملة الفقير اخي كمبادرة تستهدف تسديد ديون الفقراء والمحتاجين وكان اول المبادرين إليها احد رجال ألاعمال من أبناء المدينة وما زلنا مستمرين بالحملة ونستقبل خلالها كل المتبرعين وميسوري الحال من أجل الوصول إلى أكبر قدر ممكن من العوائل المستدينة". وسبق وان قام الشباب من فريق مبادرون للعمل الانساني بإعداد وجبة إفطار استهدفت 100 عائلة فقيرة بالتعاون مع احد مطاعم المحافظة. حيدر جباري رئيس منظمة نهج الوفاء الإنسانية في ميسان يقول عن تلك المبادرات "تعد المبادرات الإنسانية التي تقدمها المنظمات المجتمعية والناشطين على حد سواء مبادرات منقطعة النظير وعلامة فارقة تميزت بها المحافظة بعيدا عن الدعم الحكومي والاعتماد على الدعم الذاتي فقط تشارك فيها جميع الفئات المجتمعية باقتطاع جزء من قوت عوائلها للمساهمة بدعم الفقراء والمعوزين".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top