سكان قرية مسيحيّة يخلونها بسبب معارك الجيش التركي وحزب العمال

سكان قرية مسيحيّة يخلونها بسبب معارك الجيش التركي وحزب العمال

 بغداد / المدى

المعارك بين الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني تزيد من أعداد القرى التي يهجرها سكانها في منطقة كاني ماسي مع مرور الزمن، وأخلى سكان قرية جلكي المسيحيّة وعددهم 19 عائلة قريتهم.

تم إخلاء القرية الثانية في ناحية كاني ماسي نتيجة استمرار القصف التركي، وهي قرية جلكي المسيحية التي تسكنها 19 عائلة نزحت إلى زاخو ودهوك.

دانيال يوخنا وعائلته من أهالي قرية جلكي المسيحية التابعة لناحية كاني ماسي... نزح منذ يوم السبت مع عائلته من قريتهم في ناحية كاني ماسي واتجهوا إلى مجمع بيرسفي بقضاء زاخو... تشتتت عائلتهم فمنهم من نزح إلى زاخو ومنهم من نزح إلى دهوك...

وقال دانيال يوخنا: "القصف كان قريباً جداً، فقلت لأم الأولاد اذهبي أنت غير قادرة فأنت تعانين من المرض، إذهبي، وقلت لابني خذ أمك واذهب وسأبقى أنا. بقيت هناك وفي اليوم التالي زاد القصف. فاجتمعنا لنرى ماذا قد نفعل، وقلت دعونا نرحل".

كانت في قرية قرية جلكي المسيحية 19 عائلة ولكنها أخليت من السكان منذ الثامن من هذا الشهر، يوسف زيا بقي في القرية لوحده، وليس مستعداً للتخلي عن بيته وأملاكه، ويقول لرووداو: "أنا لم أغادر بيتي ولم أغادر قريتي حتى الآن. لن أغادر حتى الموت. لن أتخلى عن قريتي إلا عندما أموت. أنام في بيتي عندما يحل المساء وحتى يصبح الصبح، يستمر القصف الجوي والمدفعي، أحياناً تقصف الطائرات وأحياناً المدفعية".

بقيت قطعان القرية بدون مرعى منذ 15 يوماً، أبعد مختار القرية يوخنا خوشابا غنمه منذ يومين إلى أطراف القرية ومصير غنمه بات إما البيع بخسارة أو مغادرة القرية، ويوضح یوخنا خوشابا مختار قرية جلكي: "عادل بك أطال الله في عمره منحنا قطعة من أرضه، هي كبيرة لكن عدد غنمنا كبير لا تكفيه هذه القطعة ولا نستطيع رعي غنمنا فيها أكثر من 15 يوماً، ونحن محتجزون هنا لا نعرف متى نستطيع إخراج غنمنا من هنا".

المعارك والمواجهات المحتدمة في جبل كيستة وأطراف قرى هرور وكيستة وجلكي المسيحية وديشيش وأدني وغيرها لا تزال متواصلة.

وقال قائممقام قضاء العمادية إسماعيل مصطفى لرووداو: "قبل أيام بات الكثير من قرية هرور في خطر، ونعلم أن قرية هرور تضم عدداً كبيراً جداً من العوائل، ولم يخل السكان قريتهم، والتزموا البقاء في قريتهم، ولا خوف من إخلاء القرية حالياً".

خلال أسبوعين أقامت تركيا تسع نقاط عسكرية في جبل كيستة، وتزداد المخاوف من إخلاء القرى الحدودية يوماً بعد يوم، وخاصة القرى المحيطة بجبل كيستة وفي الأسبوع الماضي أخليت هذه القرية وهي قرية كيستة من السكان في ليلة الثلاثاء على الأربعاء، ثم أخليت بعدها قرية جلكي المسيحية، وبات الخطر يهدد حياة كل من يجتاز هذا المكان

تّتبع ناحية كاني ماسي 76 قرية بينها 20 قرية مسيحية و12 قرية مسيحية ومسلمة مختلطة والبقية قرى مسلمة... وقد أخليت 12 قرية في وقت سابق وأدت عملية مخلب البرق والصاعقة إلى إخلاء قريتين إضافيتين.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top