تأسيس رابطة المحامين الرياضيين لمعالجة التخلف والفساد

تأسيس رابطة المحامين الرياضيين لمعالجة التخلف والفساد

بغداد / المدى

أعلن عدد من المحامين الرياضيين، عن تشكيل رابطة المحامين العراقيين الرياضيين قيد التأسيس تستهدف معالجة حالات الجهل والتخبط والفوضى والاحتيال والفساد في المؤسسات الرياضية وفقاً لنظام يحافظ على التخصّص القانوني ويمنع تسلّق الطارئين اليه.

وقال المحامي الرياضي وليد محمد الشبيبي للمدى :ناقشتُ مع زملائي المحامين الرياضيين أسامة عدنان وبسمة العبيدي وتمارا حامد علي الطائي وسيف ماجد الشرع وطارق الشرع ومرتضى باسم الدليمي ومؤيد مظهر العزاوي، معاناة المحامي العراقي الرياضي من التهميش والفوضى واستلاب الحقوق من أغلب مسؤولي الحركة الرياضية، فضلاً عن فوضى تسلّل المتطفّلين على مهنته التي لا يجوز أن يمارسها إلا من تشرّب اخلاقيات المهنة طوال سنوات دراسته وخبراته القانونية الرياضية المتراكمة".

واضاف :لا يمكن أن تكون هناك مقارنة أاو تغييب لتلك الكفاءات المهنية العالية إزاء متطفّلين ودخلاء لا يفقهون القانون وأبجدياته والغاية من تشريعه وموجباته الأخلاقية وعلاته الشرعية سوى أنهم يجمعون المعلومات بفعل إمكانية الوصول للمعلومة المتاحة للجميع الكترونياً ".

وذكر :ستوجّه دعوة مفتوحة لكل محامي رياضي له الرغبة بتشكيل هيئة تأسيسية للرابطة تحدّد السُبل والاهداف والنظام الداخلي والشكل القانوني المُختار لهذا التكوين الوليد الذي يهدف الى قطع الطريق على المتسلّلين للتخصّص القانوني من غير القانونيين فضلاً عن فضح انحراف وفساد الهيئات الرياضية التي تستعين بغير القانونيين لشؤونها القانونية، وسيتم فضحها إعلامياً ومقاضاتها قانونياً وقضائياً حسب مقتضى الحال، وكذلك ملاحقة الدخلاء لانتحال الصفة أو النصب والاحتيال حسب التوصيف القانوني المناسب".

وبيّن الشبيبي :من مهمّات الرابطة مخاطبة السلطة التشريعية والتنسيق مع لجانها بغية فرض مواد قانونية على كل تشريع قانوني رياضي جديد أو إجراء تعديل على التشريعات الرياضية السابقة، توجب على مسؤول كل كيان رياضي تعيين مشاور قانوني بشكل إلزامي من المنضمين لنقابة المحامين أسوة بتعيين مُدقق حسابي لها، فالحالة القانونية أهم وأوجب من الحالة المالية والحسابية، فالأولى توجّه الثانية وتقنّنها ومن يرفض يتم معاقبته جزائياً ومدنياً، فالقوانين لا تحترم إن لم تكن ملزمة وترتّب أثراً قانونياً صارماً عند خرقها".

وكشف :"من أهداف هذا التكوين القانوني الرياضي الناشئ هو التعاطي مع كل الكيانات الرياضية والتعامل المباشر معها لترشيح كفاءات قانونية من بين اعضائه وبالتنسيق مع نقابة المحامين وقطع الطريق على الدخلاء والمتطفّلين والنصّابين ومن منتحلي الصفات والألقاب دون وجه حق ومقاضاة أمثالهم وأمثال تلك الكيانات في حالة الإصرار على هذا الانحراف وتغييب تلك الكفاءات القانونية الرياضية المتخصّصة لأن هذا معناه إخفاء حالة فساد ما لا يُراد لها أن تُكشف"!

واستدرك :آن الأوان أن يأخذ المحامي الرياضي دوره الريادي المستحق ورفع الحيف والغبن المستمر عنه وتجاوز الآخرين على استحقاقه بالتعاون مع مسؤولي الفساد أو مِن مُدّعي الإصلاح، وأن نفضح تلك الهيئات الرياضية ومسؤوليها الذين يدّعون الاصلاح وأيضاً مقاضاة كل منتحل صفات المحامين وأدوارهم".

وتابع :سيتم تزويد الزميلات والزملاء بالخبرات القانونية الرياضية اللازمة التي تظهر الرابطة بشكل لائق من حيث الخبرات القانونية الرياضية، والتعاطي مع الكيانات الرياضية دون ضرر أو تلكؤ الطرفين".

وختم الشبيبي :نتمنى من الزملاء الأفاضل تدوين ملاحظاتهم، وأن يكونوا مستعدين لانعقاد المؤتمر التأسيسي في بغداد مع فتح فروع لبقية محافظاتنا العزيزة إن استدعت الحاجة لذلك.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top