العمود الثامن: قل مصلحيّة ولا تقل وطنيّة

علي حسين 2021/07/31 11:07:41 م

العمود الثامن: قل مصلحيّة  ولا تقل وطنيّة

 علي حسين

كرّس مصطفى جواد حياته من أجل غنى اللغة العربية التي تعمّق فيها، حتى قال عنه مجمع اللغة العربية يؤبّنه: "كان عالماً فذّاً وذوّاقاً للّغة وحريصاً على التعمّق فيها وإغنائها". وكان دائم الرد على كل من يحاول أن يحطم أو يتجاهل معشوقته العربية، وذات يوم اختلف مع الشيخ جلال الحنفي حول أصل كلمة "جوبي"،

فكتب الحنفي مقالاً ساخراً بعنوان "قل جوبي ولا تقل شوبي" يحاول فيه أن يقلّد طريقة مصطفى جواد في الحديث، وعندما أطلّ العلّامة جواد بعد أُسبوع من على شاشة التلفزيون، أراد مقدّم البرنامج أن يسأله عن مقال الحنفي، فقال مصطفى جواد بصوته الهادئ، سنتحدّث اليوم عن المبني للمجهول، فعرف الحنفي أنّ العلّامة، مغتاظ ويريد أن يتجاهله فذهب إليه في اليوم التالي، وهو يضحك قائلاً: يامولانا حوّلتني من فاعل معلوم إلى فاعل مجهول بفرّة سبحة!

لا أريد أن أصبح "برأسكم" ضليعاً في شؤون اللغة العربية وخفاياها، ونحن نحتفل هذه الساعات بيومها العالمي، فأنا لا أزال أخلط بين المعلوم والمجهول، مثل معظم مسؤولينا الذين يبرعون في تسجيل كلّ كارثة تصيب هذا الشعب ضد السيد مجهول، لا جديد في الأمر سوى اختلاف صفة المجهول، مرّة كواتم صوت لا تُرى بالعين المجرّدة، ومرّات أخرى مليارات نُهبت وحُوّلت إلى بنوك دول الجوار، فكان الإجراء هذه المرّة معلوماً "شدّوا الأحزمة"، لا رفاهية ولا تنمية ولامشاريع، أما الخدمات فلا تزال في المجهول .

منذ أن اعترف أفلاطون بأنّ العدالة هي حكم الأكثر كفاءة، والناس يبحثون عن أصحاب الكفاءات الذين يملأون الأرض منجزاً وصدقاً، وكما أخبرنا صاحب الجمهورية يوماً، أن الدولة وجدت لتوفير حياة مرفّهة، أصر بناة البلدان على أنه لن تكون هناك حياة كريمة، مالم يتوفر لها ساسة يحبون اوطانهم

وتذكر جنابك أنّ كلمة شجعان حرّفناها لغوياً، فاعتبرنا السارق شجاعاً والنصّاب شجاعاً، والقاتل شجاعاً، ولا نزال نستخدم كلمة شقي للمديح والإطراء، حتى أننا قبلنا أن يخرج علينا أحد اعضاء البرلمان ليخبرنا اننا نعيش ازهى عصور الديمقراطية وننعم بالخيرات .

ولهذا فلا أعتقد أنّ الانتخابات التي يريد البعض أن يحولها إلى مكاسب على حساب الوطن والناس، ستحلّ مشاكل هذه البلاد مادام هناك من يصرّ على مواصلة الخطاب المحرّض على الفوضى، هذه الفوضى التي تجعل من الانتخابات مجرّد دراما اجتماعية تنتهي بوعود وأمنيات.

سيقضي ساساتنا جلّ وقتهم في التحايل على اللّغة العربيّة، ونراهم محتارين في كتابة الانتخابات المصلحيّة أم الانتخابات الوطنيّة، ولايسألون لماذا اعتمدت شعوب العالم على الكفاءات واعتمدنا الجهل! لأنّ الشعوب لم يكن عندها مقدّسون يستعبدون الديمقراطية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top