كتاب  يكشف  سر وفاة إلفيس بريسلي

كتاب يكشف سر وفاة إلفيس بريسلي

لم يكن إلفيس بريسلي، الذي توفي قبل 44 عاماً في مثل هذا الشهر، مدمناً على تعاطي المخدرات بالمعنى المعتاد في حياة الروك، لكنه كان يعالج سلسلة من الأمراض الخلقية كما يزعم كتاب جديد. ووفقًا لكتاب " الفيس.. قدر الموت"، فإن الدوامة التي أغرقت الفنان تخللتها مشاكل صحية عادة ما تُعتبر من عواقب الإدمان، يمكن أن تكون ناجمة عن أجداد بريسلي من الأمهات، الذين كانوا أولاد عمومة.
وتقول الكاتبة، سالي هوديل، إن عائلة والدة الفنان الراحل، بما في ذلك ثلاثة أعمام، قد تعرضوا للموت المبكر.
وتزعم المؤرخة أن وفاة والدة بريسلي، غلاديس، عن عمر يناهز 46 عاماً، وبريسلي عن عمر يناهز 42 عاماً، لم يكن من قبيل المصادفة. وكتبت أن بريسلي عانى من مرض في تسعة من 11 جهازاً جسدياً، خمسة من هذه الأمراض كانت موجودة منذ الولادة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top